الرئيسية > جورنالات بلادي > جورنالات بلادي: غضبة ملكية على مسؤولين فكازا ولشكر وزير محتمل للعدل فحكومة بنعرفة
06/10/2019 19:30 جورنالات بلادي

جورنالات بلادي: غضبة ملكية على مسؤولين فكازا ولشكر وزير محتمل للعدل فحكومة بنعرفة

جورنالات بلادي: غضبة ملكية على مسؤولين فكازا ولشكر وزير محتمل للعدل فحكومة بنعرفة

كود//

“كود” دارت جولة على الصحف الوطنية الصادرة ليوم غذ الاثنين 7 أكتوبر الجاري، وجابت أهم ما جاء فيها:

لشكر وزيرا محتملا للعدل والعثماني رفع لائحة الوزراء إلى الملك

البداية مع يومية “أخبار اليوم” التي أوردت أن سعد الدين العثماني، أبلغ الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة، قيادة حزبه، في اجتماع الأمانة العامة، أول أمس، بأنه رفع لائحة أعضاء الحكومة الجديدة إلى الملك، حيث اقترح ثلاثة أسماء لكل منصب حكومي، في الوقت الذي تكتم على كل ما يخص الأسماء المقترحة من لدن الأحزاب الأخرى، والحقائب التي قد يحملونها، على اعتبار أن ذلك يندرج في إطار اختصاصات الملك.

ويرجح أن يكون العثماني قد رفع لائحة الوزراء إلى الديوان الملكي ظهر يوم الجمعة، بعدما تأكد خروج حزب التقدم والاشتراكية إلى المعارضة.

وحسب المصادر، فقد آل المنصب المخصص لحزب التقدم والاشتراكية إلى حزب العدالة والتنمية، ويتعلق الأمر بوزارة تجمع بين قطاعات الشباب والرياضة والثقافة، والتي رشحت لها ثلاثة أسماء على رأسها اسم المحامي محمد أمكراز، الكاتب العام لشبيبة «البيجيدي».

وينتظر أن تعلن التشكيلة الحكومية الجديدة  غدا الاثنين أو الثلاثاء، حسب تقديرات قيادة «البيجيدي».

ومن المفاجآت المتوقعة، منح وزارة العدل للاتحاد الاشتراكي، والتي سبق أن رشح إدريس لشكر نفسه لها، مع الإبقاء على وزارة حقوق الإنسان بيد حزب العدالة والتنمية في شخص مصطفى الرميد.

وحسب مصادر مطلعة، فقد اعترض العثماني، والفريق الذي بدتر معه ملف التعديل الحكومي، على استوزار لشكر بالإجماع.

غضبة ملكية على مسؤولي الدار البيضاء 

ونمر إلى صحيفة الصباح التي أوردت أن الشرطة الإدارية بمقاطعات البيضاء، استنفرت عناصرها وأسطولا من السيارات لإزالة مئات اللوائح الإشهارية العشوائية المعلقة على أعمدة الإنارة العمومية، أو على إطارات بجنبات الشوارع والأزقة والمحاور الطرقية، لا تحترم شعار السلامة وتؤثر على الرؤية وتسيء إلى جمالية المدينة.

وتحرك مئات الموظفين التابعين للشرطة الإدارية، ليلة أول أمس (السبت)، بعدد من المناطق لهدم اللواحات العشوائية ونقلها إلى المستودعات الجماعية وتحرير محاضر بالمخالفات والاختلالات المسجلة.

وحسب مصادر موثوقة، عاشت المدينة ليلة بيضاء لم يذق فيها مسؤولو ولاية جهة البيضاء-سطات والجماعة الحضرية ورؤساء المصالح والمديريات طعم النوم، إثر غضبة ملكية أثارت الانتباه إلى التشويه الكبير الذي تحدثه عشرات اللوحات الإشهارية المعلقة.

 

موضوعات أخرى