الرئيسية > جورنالات بلادي > جورنالات بلادي: عمارة في قلب فضيحة بـ”50 مليارا” ومهندسون تورطو ف شبكة لقرصنة المكالمات
25/08/2019 19:30 جورنالات بلادي

جورنالات بلادي: عمارة في قلب فضيحة بـ”50 مليارا” ومهندسون تورطو ف شبكة لقرصنة المكالمات

جورنالات بلادي: عمارة في قلب فضيحة بـ”50 مليارا” ومهندسون تورطو ف شبكة لقرصنة المكالمات

كود//

كيف العادة، “كود” دارت جولة على اهم الاخبار في الصحف الوطنية وجابت ليكم اهم هاد الاخبار  ديال غدا الاثنين 26 غشت الجاري، وفق العناوين التالية:

عمارة في قلب فضيحة بـ”50 مليارا”

البداية مع يومية “الصباح” التي أوردت أن تأخر أشغال تشييد ميناء آسفي، جراء الغش الذي طاله، يهد عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء الذي يوصف بالوزير “السوبرمان” بالإقالة.

والتمس اعمارة، للمرة الثانية على التوالي، من سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، ومن الوزراء المصادقة على مرسوم يتم بموجبه تمدید تسلیم المشروع إلى غاية أكتوبر 2020، وفق ما أكدته مصادر “الصباح”.

وأفادت المصادر أن اعمارة لم يستفد من دروس الزلزال الملكي الذي أدى إلى إقالة وزراء، والغضب على آخرين، بعدم تولي أي مسؤولية حكومية، جراء تعثر مشاريع الحسيمة منارة المتوسط، ولم يصدر قرارا بمحاسبة المسؤولين المباشرين عن الغش الذي صاحب تشقق 700 من مكعبات الإسمنت، ما هدد عملية رسو السفن، مضيفة أن الميناء الذي أعطى الملك محمد السادس انطلاقة أشغاله في 19 أبريل 2013 ، توقفت جميع تجهيزاته الفنية، لأنها لم تعد قابلة للاستغلال بفعل التسرع في إنهاء الأشغال، وعدم التقيد بالضوابط التقنية، والشروط الهندسية، ومعايير الجودة، من قبل المقاولة التي رست عليها الصفقة.

مهندسو معلوميات متورطون في شبكة لقرصنة المكالمات

نمر إلى  يومية «المساء» التي أوردت نقلا من مصدر مطلع أن شكاية لإحدى شركات الاتصالات وضعت لدى الوكيل العام للملك كشفت تورط مهندسی معلومات في قرصنة مكالمات هاتفية والتحايل على زبناء داخل وخارج أرض الوطن، ما تسبب لشركة في خسائر مادية وصفت بالجسيمة.

وتبين أن الأمر يتعلق بشبكة دولية استغلت الهوية البصرية لشركات اتصالات مغربية للنصب والاحتيال وابتزاز الضحايا، كما اكترت منازل وسخرت فتيات للنصب على ضحايا خارج أرض الوطن.

واستعان أفراد الشبكة، التي يجري البحث عن عناصرها، بمهندسي معلوميات تبين أن لهم خبرة كافية” بخصوص استعمال تقنيات تحويل المكالمات وقرصنتها، إضافة إلى أنهم أسسوا موقعا إلكترونيا تشرف عليه شبكة دولية تتوسط في الدعارة وصممه مهندسو معلوميات بتقنيات متطورة، حتى لا يتم الكشف عن هوية أصحابه، وأشرفت عليه شركات وسيطة مختصة في المعلوميات، دورها حجب فضاء تصوير فتيات في أوضاع مخلة بالحياء، إذ تبين أن الأمر يتعلق بشبكة إجرامية تنشط على الصعيد الدولي في ممارسة الدعارة بإستعمال الأنترنت وتلقي المكالمات عبر خطوط هاتفية كثيرة.

موضوعات أخرى