الرئيسية > جورنالات بلادي > جورنالات بلادي: زلزال فوزارة الداخلية والتعمير بسبب السكن العشوائي.. وفضائح فتوظيفات الحكومة
04/09/2018 21:15 جورنالات بلادي

جورنالات بلادي: زلزال فوزارة الداخلية والتعمير بسبب السكن العشوائي.. وفضائح فتوظيفات الحكومة

جورنالات بلادي: زلزال فوزارة الداخلية والتعمير بسبب السكن العشوائي.. وفضائح فتوظيفات الحكومة

كود//

وقفت “كود” في جولتها الصحافية على أبرز الأخبار الوطنية والدولية في مختلف الصحف المغربية الصادرة يوم غد الثلاثاء 5 شتنبر الجاري، حيث جاء في أبرزها ما يلي:
زلزال الصفيح يهز الداخلية والتعمير

فتحت حسابات برنامج مدن بدون صفيح للتحقيق، بعدما ظهرت تقارير جديدة تتضمن مجموعة من الخروقات، التى طبعت تنفيذ مشاريع هذا البرنامج خلال الفترة الماضية، إذ تحركت المفتشية العامة للمالية من أجل التدقيق في شبهات اختلالات مالية وتدبيرية، ورطت أعوان سلطة ومسؤولين في الداخلية والإسكان والتعمير.
وكشفت مصادر مطلعة، عن تعقب مفتشي المالية، استنادا إلى معطيات وبيانات متحصل عليها من وزارتي الداخلية وإعداد التراب والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، مال صرف وتدبير ألف سنتيم ( 10 مليار ملايير درهم) على مشاريع برنامج مدن بدون صفيح، عبارة عن دعم عمومي 32 لهذا البرنامج، الذي بلغت كلفته الإجمالية 32 مليار درهم منبهة إلى أن التدقيق هم معاملات صندوق التضامن للسكن والاندماج الحضري، الذي يغذي جميع مشاريع إعدام دور الصفيح وإعادة افتحت حسابات برنامج مدن بدون صفيح للتحقيق، بعدما ظهرت تقارير جديدة تتضمن مجموعة من الخروقات.

توظيفات مشبوهة في مناصب عليا

نمر الى يومية الاخبار التي أوردت أن سعد الدين العثماني يوجد في حرج كبير بسبب توصل مصالح رئاسة الحكومة بتعيينات جديدة لوزرائه يطغى عليها الطابع السياسي والحزبي، وكشفت مصادر مطلعة أن مصالح الأمانة العامة للحكومة أعدت عددا من المراسيم سيوقعها العثماني خلال المجالس الحكومية المقبلة للتعيين في مناصب مدراء ومفتشين وكتاب عامين، من شأنها أن تثير الكثير من الفضائح بسبب الزبونية الحزبية.

وبحسب ما رشح من أخبار ، فإن أكبر المعنيين بالتعيينات الجديدة هو محمد ساجد، وزير السياحة، الذي أحال على رئيس الحكومة اسم المفتش العام والوزيران الحركيان سعيد أمزازي ومحمد لغراس، كاتب الدولة في التكوين المهني اللذان اقترحا أربعة مناصب عليا، والوزيران في العدالة والتنمية عبد العزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن، ومصطفى الخلفي، وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، اللذان وضعا بمصالح رئاسة الحكومة أسماء مثيرة للجدل، بالإضافة إلى الوزيرين من التقدم والاشتراكية عبد الأحد الفاسى، وزير السكنى، وأنس الدكالي وزير الصحة، اللذين يبحثان كيف سيصرفان ستة مناصب عليا دون فضائح.

موضوعات أخرى