الرئيسية > جورنالات بلادي > جورنالات بلادي: زلزال تغييرات في “الأمن” والتوفيق داير حرب على الأئمة المتطفلين على الأعراس والعزو
09/10/2019 20:30 جورنالات بلادي

جورنالات بلادي: زلزال تغييرات في “الأمن” والتوفيق داير حرب على الأئمة المتطفلين على الأعراس والعزو

جورنالات بلادي: زلزال تغييرات في “الأمن” والتوفيق داير حرب على الأئمة المتطفلين على الأعراس والعزو

كود//

“كود” دارت جولة على الصحف الوطنية الصادرة ليوم غذ الخميس 9 أكتوبر الجاري، وجابت أهم ما جاء :

تنقيلات في صفوف مسؤولي الأمن

كشفت مصادر متطابقة أن المديرية العامة للأمن الوطني بصدد إجراء حركة تنقيلات وتعيينات واسعة من المرتقب أن تشمل لائحة طويلة من المسؤولين الكبار، من ضمنهم ولاة ورؤساء أمن إقليمي، ورؤساء مناطق أمنية خاصة بالمدن الكبرى كالدار البيضاء وسلا والرباط وطنجة.

ووفق المعطيات التي حصلت عليها «المساء»، فإن السمة الأبرز التي ستحملها حركة التنقيلات والتعيينات، هي تغيير عدد من الأسماء التي عمرت طويلا في مناصب المسؤولية رغم أدائها المتواضع، وهو الأمر الذي يشمل عددا من رؤساء المناطق الأمنية إلى جانب رؤساء الأمن الإقليميين تم تداول أسمائهم ضمن لائحة من سيتم تنقيلهم.

التوفيق يشن حربا على الأئمة المتطفلين على الأعراس والجنائز

ومن يومية “أخبار اليوم” نقرأ أنه في سابقة مثيرة، دعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بعضا من رؤساء المجالس العلمية، إلى التحقيق والبحث بشأن بعض أئمة المساجد الذين يتطفلون على الولائم والمناسبات التي ينظمها بعض المواطنين، سواء كانت أعراسا أوجنائز أو عقيقة أو صدقة في مناسبة معينة. وأشارت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، في مراسلة حصلت عليها «أخبار اليوم»، إلى أن من سمتهم ب«الأئمة المتطفلين على الولائم والمناسبات» يحرصون على الحضور دون دعوة صاحب المنزل، بأعداد كبيرة، ويضاف إليهم متطفلون آخرون ممن لا يزاولون أي مهمة بالمساجد، وأغلبهم من القراء في المقابر، الأمر الذي يضع صاحب المناسبة في حرج شديد، ويكلفه أعباء إضافية بسبب العدد الزائد من الحضور.

وتضيف مراسلة مندوبية الأوقاف أن بعضهم يعمد، في كثير من الأحيان، إلى طرد الأئمة جميعهم دون تردد.

موضوعات أخرى