الرئيسية > جورنالات بلادي > جورنالات بلادي: أطفال بلادنا عبيد في “مليلية” وتفاصيل هروب مغاربة من مخيمات الجهاديين بسوريا
10/07/2019 20:30 جورنالات بلادي

جورنالات بلادي: أطفال بلادنا عبيد في “مليلية” وتفاصيل هروب مغاربة من مخيمات الجهاديين بسوريا

جورنالات بلادي: أطفال بلادنا عبيد في “مليلية” وتفاصيل هروب مغاربة من مخيمات الجهاديين بسوريا

كود//

كيف العادة دارت “كود” دورة ف الجورنالات اليومية ديال غدا الخميس 11 يوليوز 2019، وجابت أهم الخبيرات:

أطفال مغاربة عبيد في “مليلية”

البداية مع يومية “الصباح” التي أوردت أن حقوقيون بالناظور وبني نصار وناشطون مدنيون مغاربة وإسبان بمليلية، يعدون لحملة مرافعة واسعة لدى المندوبية السامية للأمم المتحدة للاجئين والمجلس الدولي لحقوق الإنسان ومنظمات دولية للدفاع عن حقوق الأطفال، كما وجهوا رسائل احتجاج إلى الحكومتين المغربية والإسبانية، تفضح ما أسموه ممارسات مهينة يتعرض لها مراهقون بمراكز الاستقبال بالمدينة المحتلة.

ونشر الناشطون سلسلة فيديوهات مسربة من أحد مراكز الاحتجاز القريب من الكورنيش تجولت فيها كاميرا هاتف محمول في أروقة وقاعات ومرافق صحية وصفها ناشط حقوقي بالحقيرة التي لا تليق بالدواب في سوق أسبوعي من قاعة نوم عبارة ع “هونكار” وضعت فيه عشرات الأسرات الجديدة الصدئة بـ”ماطلات” متسخة ومهترئة من شدة القدم، ودون ملاءات وأغطية.

تفاصيل حصرية.. فرار مغاربة من مخيم الجهاديين بسوريا

نمر إلى صحيفة “أخبار اليوم” التي أوردت أن أزمة الجهاديين المغاربة وزوجاتهم وأطفالهم المعتقلين والمحتجزين في المخيمات المعلنة والسرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شمال سوريا، تنذر بالكارثة، وقد تؤدي إلى ما كان يتخوف منه الخبراء والمتتبعين لهذا الملف الذي أصبح يؤرق كاهل الحكومة والأجهزة الأمنية والاستخباراتية المغربية وحتى العالمية.

أخر المعطيات التي توصلت بها “أخبار اليوم ” من شمال سوريا، تؤكد ما سبق وحذرنا منه في مقال سابق، يوم 18 يونيو المنصرم، حول الأوضاع المأسوية والكارثية التي قد تدفع زوجات وأطفال الجهاديين المغاربة إلى الفرار من مخيم الهول الواقع أقصى جنوب شرق محافظة الحسكة، وإعادة الانتشار في بؤر توتر أخرى والتسلل إلى أوروبا، وهو ما وقع في النهاية.

مصادر مطلعة أكدت للجريدة من الأراضي السورية فرار العشرات من النساء والأطفال، من مختلف الجنسيات من بينهم مغاربة، من مخيم الهول التابع 1 لقوات سوريا الديمقراطية، بداية الأسبوع الماضي نحو الحدود السورية مع تركيا.

وفي الوقت الذي لم تحدد مصادرنا عدد المغاربة الهاربين من مخيم الهول، أوضحت أن كل الفارين لازالوا عالقين في الحدود مع تركيا.

موضوعات أخرى