الرئيسية > جورنالات بلادي > جورنالات بلادي: أزمة استقالات داخل اتحاد «الباطرونا» ومشروع وهمي كلف الحكومة 200 مليار
26/06/2019 21:30 جورنالات بلادي

جورنالات بلادي: أزمة استقالات داخل اتحاد «الباطرونا» ومشروع وهمي كلف الحكومة 200 مليار

جورنالات بلادي: أزمة استقالات داخل اتحاد «الباطرونا» ومشروع وهمي كلف الحكومة 200 مليار

لكود//

كيف العادة دارت “كود” دورة ف الجورنالات اليومية ديال غدا الخميس 27 يونيو 2019، وجابت أهم الخبيرات:

أزمة استقالات داخل اتحاد «الباطرونا»

نبداو مع جورنال “الأخبار” اللي قالت إن مصادر من الاتحاد العام لمقاولات المغرب، أفادت بأن نقابة «الباطرونا» تعيش على إيقاع أزمة غير مسبوقة في تاريخها. وتزامنا مع انعقاد الجمع العام السنوي للاتحاد، أمس الأربعاء، قدم حماد كسال، رئيس لجنة التمويل وآجال الأداء بالاتحاد، استقالته، احتجاجا على ما آلت إليه الأوضاع داخل اتحاد «الباطرونا».

وكشفت المصادر وجود حالة استياء عارم داخل الاتحاد، وأن أعضاء أخرين يلوحون باستقالتهم، بسبب عدم التزام رئيس الاتحاد، صلاح الدين مزوار، بتنفيذ وعوده وبرنامجه الذي تقدم به أثناء ترشحه.

مشروع وهمي كلف الحكومة 200 مليار

ندوزو لجورنال “الصباح” لي جا فيه بأن برلمانيون من الأصالة والمعاصرة، كشفوا فضيحة ضياع أزيد من 200 مليار مخصصة لإنشاء محطة “موكادور السياحية باقليم الصويرة على مساحة 600 هكتار، وتبخر ملايير ضختها الدولة لتجهيز 320 هكتارا من المساحة الإجمالية دون أن تتم محاسبة مسؤولي الشركة الذين أخلوا بالتزاماتهم.

وقال المستشار عبد الإله المهاجري، من “البام”، في جلسة مساءلة أعضاء الحكومة ومراقبتهم بمجلس المستشارين، مساء أول أمس (الثلاثاء)، إنه استغرب كثيرا لتخلف الحكومة عن ملاحقة الذين وضعت تحت تصرفهم أموال الشعب وضاعت دون إنجاز المشروع السياحي الضخم.

وأكد المهاجري غاضبا: “كيف منحت الحكومة الملايير لمستثمرين عجزوا عن تنفيذ المشروع السياحي، إذ وعدوا بإنجاز ملعبين للكولف، وحصلوا على الدعم المالي أثناء تجهيز المساحة الكبرى، لكنهم لم يتمكنوا من ذلك، واكتفوا بإنجاز ملعب واحد، ما ضيع فرص شغل، واستقطاب سياح أجانب من رجال ونساء المال والأعمال الذين يحبذون لعب هذا النوع من الرياضة، ويساهمون في تنشيط السياحة والتجارة؟”. وانتفض البرلماني، مؤكدا أن المستثمرين الذين رست عليهم الصفقة أكدوا أنهم سيعملون على اقتناء آلات المعالجة المياه العادمة لإقليم الصويرة لسقي الكولف الكبيرين، للمحافظة على مياه الشرب ومحاربة التلوث، لكنهم لم ينجزوا شيئا، كما حصلوا على الدعم لتشييد 4 فنادق من خمسة نجوم، واضطر 500 شاب إلى ولوج معاهد متخصصة بمختلف المهن التعلم حرف مرتبطة بالسياحة والفندقة، ليجدوا أن مسؤولي الشركة شيدوا فقط فندقا واحدا، متسائلا: “أين تبخرت الفنادق الأخرى؟.

 

موضوعات أخرى