كود : يونس أفطيط//

هاجمت جمعية الريف الكبير لحقوق الانسان، الامن والقضاء الاسباني بمدينة مليلية المحتلة، بسبب ما إعتبرته إعتداءات عنصرية متتالية تطال مواطنين مغاربة يترددون على الثغر المحتل.

وقالت الجمعية في البلاغ الذي توصلت “كود” بنسخة منه، أن الامن الاسباني يقوم بعدة خروقات في تعامله مع المواطنين المغاربة من بينها عدم تسليم وثيقة المنع من ولوج إلى مليلية المحتلة أو وضع كتاب الشكاوي رهن إشارة المواطنون الناظوريون الذي تمنعهم القواة العمومية الإسبانية من ولوج مليلية بدون سند قانوني كما ينص على ذلك القانون الإسباني.

وإتهمت الجمعية القضاء والامن بمليلية بممارسة التعذيب و المعاملة المهينة و تلفيق التهم و فبركة ملفات قضائية ضد أبناء الناظور.

وجاء هجوم الجمعية الحقوقية على الاسبان بمليلية، بعدما سبق وأن نشرت ذات الجمعية مقطع فيديو لإعتداء وطرد مسنة مغربية من مليلية المحتلة بطريقة مهينة من طرف الامن الاسباني.