كود – تاونات///

تعيش ساكنة الجماعة القروية “بوعروس”، التابعة ترابيا لإقليم تاونات، حالة من الاستياء بسبب الوضعية الكارثية التي يعرفها مقطع الطريق الإقليمية رقم (5319) بين جماعتي أولاد داود وبوعروس، دون أن تكلف أي جهة نفسها عناء التدخل بسرعة وإصلاح ما يمكن إصلاحه.

وأكدت مصادر محلية لـ”كود”، أن عامل تاونات والمدير الجهوي لوزارة التجهيز والنقل سبق لهما أن توصلا بمراسلة رسمية من جمعيات المجتمع المدني بمنطقة “بوعروس” ونساء ورجال التعليم مستعملي هذه الطريق الإقليمي، بالإضافة إلى ساكنة الجماعة المذكورة عامة والدواوير التابعة لها، غير أن الوضيعة لا زالت كارثية.

وطالبت الساكنة من المسؤولين، وعلى رأسهم عامل إقليم تاونات بالتدخل لرفع الضرر المتمثل في المقطع الطريق الإقليمي المذكور بين الطريق الجهوية رقم 408 (حجرية بجماعة أولاد داود) ومركز جماعة بوعروس، اتجاه الطريق الوطنية رقم 8 والذي يوجد في وضعية جد كارثية منذ عدة سنوات.

كما أكدت المراسلة التي تتوفر “كود” على نسخة منها أن الطريق تشكل خطرا حقيقيا على السلامة الطرقية وسلامة مستعمليها وممتلكاتهم وعرباتهم، رغم أهميته القصوى للعديد من دواوير وساكنة الجماعتين، خصوصا من الموظفين والأطر التعليمية التي تستعمله بشكل دائما للوصول إلى مقرات عملها.