عمر المزين – كود///

علمت “كود”، من مصادر مطلعة، أن مقاطعة زواغة بفاس، اهتزت مؤخرا، على وقع فضيحة جديدة تتمثل في اتهام أحد المسؤولين هناك بجريمة “الارتشاء” المعاقب عليها في القانون الجنائي.

وحسب مصادر “كود”، فإن الوكيل العام للملك توصل أمس الخميس بشكاية في مواجهة رئيس قسم الصفقات والمالية بمقاطعة زواغة، مشيرة إلى أن الشكاية وضعها الممثل القانوني لإحدى الشركات المعروفة بالمدينة.

وذكرت المصادر ذاتها أن الشكاية توجد حاليا قيد الدراسة، وينتظر أن تتخذ في شأنها النيابة العامة المكلفة بالبث في جرائم المالية القرار المناسب خلال الساعات المقبلة.

وتفجرت هذه القضية بعد أسابيع قليلة من الشكاية التي وضعها رئيس المقاطعة الاستقلالي إسماعيل الجاي أمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف في مواجهة أحد الموظفين.

واتهم الرئيس مقاطعة زواغة الموظف المذكور بسرقة مجموعة من الوثائق الرسمية المتعلقة بتدبير مصلحة الماء والكهرباء باستعمال القوة في مواجهة المكلفين على مصلحة الأرشيف.

وقالت المصادر ذاتها أن هذه الوثائق تتعلق ببيانات تتعلق بالتدخل اليومي للعمال قصد القيام بالصيانة الاعتيادية لشبكة الكهرباء العمومية وصيانة شبكة الماء الصالح للشرب بالمرافق الإدارية التابعة لمقاطعة زواغة.