الرئيسية > آراء > ثمن الزيت كيطلع ويهبط ولكن الغباء ديال مقاطعون تابت وكل مرة كيبينو أنهم خفاف والريح لي جا يديهم
23/02/2021 18:00 آراء

ثمن الزيت كيطلع ويهبط ولكن الغباء ديال مقاطعون تابت وكل مرة كيبينو أنهم خفاف والريح لي جا يديهم

ثمن الزيت كيطلع ويهبط ولكن الغباء ديال مقاطعون تابت وكل مرة كيبينو أنهم خفاف والريح لي جا يديهم

محمد سقراط-كود///

واحد النهار قررو بعض المغاربة أنهم يقاطعو منتوجات معينة ختارها ليهم شي حد وهوما تبناوها وجاتهم على كانتهم، قاطعو سنطرال وإفريقيا وسيدي علي، القضية بدات بسنطرال إفريقيا تخشات معاهم لإستهداف اخنوش، ولي أصلا  العيب لي كيلقاو فيه هو أنه عندو بزاف ديال الفلوس لدرجة ردو الثراء ديالو نوع من العار لاصق فيه خاص يتخلص منو باش يولي عندو مصداقية، من نتائج المقاطعة هو سنطرال نقصات داكشي لي زادت، وسيدي عليه ولات جوج يطرو بستة دراهم، الصراحة مكسب مهم، واخا مكنتش مقاطع ولكن ملي وليت كنشري جوج يطرو ديال سيدي علي بستة دراهم كنحس بلي داك النص يطرو مكتسب نضالي ربحو الشعب بواسطة مقاطعة حضارية، مدفوعة من شكون أو كيفاش حتى تخدمات وشكون دعى ليها وكان من وراها ومول لي حركوها، هادشي بالنسبة ليا كمستهلك ثانوي المهم هو النص يطرو ربحناه.

ثمن الزيت كيطلع ويهبط ولكن الغباء ديال مقاطعون تابت وكل مرة كيبينو أنهم خفاف والريح لي جا يديهم، وهاد ليام صفحات كثيرة باغين يعاودو تجربة المقاطعة وحاميين السوق على كريستال لوسيور، راه من حق المستهلك يقاطع اي منتوج بغا لإعتبارات عديدة غير ترشقليه ويقاطع ومن حقو، بلا مايحتاج دوك المبررات الشعبوبية ديال واش المسكين مايعيش، واش لي خدام غير طالب معاشو وعندو تسعود ديال الولاد مايشريش الزيت، واش لي بغا يقلي نص كيلو ديال الشطون كي يدير، بحال الى الزيت تقطعات وهي باقا في السوق وتزادت ف الثمن حسب ماقالو لأن ثمن المادة الاساسية لي كيستخرجوه منها تزاد في السوق العالمية، هو حقا ملي كتزاد شي حاجة في المغرب بسباب زيادة منها برا فراه نهار كتنقص تم مكتنقصش هنا، راه الطاكسي ولد الشعب هو اللخر نهار كيزيدو عشرة دريال او درهم بدعوى زادو في المازوط واخا من بعد يولي المازوط بدرهم ماغاديش ينقصو داكشي لي زادو، هاديك صافي ضمنوها داروها في كرشهم أرى لخرى دابا.

نهار تدار صندوق كورونا راه الشركات الوطنية ومالين الفلوس المغاربة هوما لي ساهمو فيه بالأغلبية، وكون كانت هاد البلاد بحال أثريائها بلا شركاتها كان غادي يسوط فيها الريح شحال هادي وتولي غير شي عزبة تابعة لأي دولة حسات بجناوحها طوالو، وحدين معانا مكرهوش اي درهم ديالهم يمشي للشركات ديال التركيا على ود أردوغان ديما كيخطب على غزة، وكيحس أنه الى تسوق من سوبر مارشي تركي راه كيدعم خليفة المسلمين مباشرة والأرباح كتمشي لبيت مال المسلمين وتصرف غي بناء المساجد ماشي على أنظمة الدفاع الروسية، من حق أي واحد يقاطع ويختار فلوسو فين تمشي وعندمن ولكن ممنحقش أي واحد يدير حملة مظللة كاذبة على ضد شركة مغربية من أجل شركة أجنبية.

موضوعات أخرى