ا ف ب ////

أعلنت النيابة العامة الفدرالية في ألمانيا الأربعاء توقيف خمسة رجال في ألمانيا للاشتباه بضلوعهم في جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في سوريا.

وأوضحت النيابة العامة في بيان أن ثمة “شبهات كبيرة بارتكاب (الموقوفين) أعمال قتل أو محاولة قتل بحق مدنيين، ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب” إبان الحرب الأهلية التي اندلعت في سوريا في 2011.

وقالت إنه من المشتبه بان الموقوفين شاركوا “في قمع عنيف لتظاهرة سلمية مناهضة للحكومة” في منطقة اليرموك في دمشق في 13 تموز/يوليو 2012.

وأضافت ان الموقوفين الذين عرفت عنهم بأسمائهم الأولى هم أربعة فلسطينيين-سوريين ومواطن سوري يعتقد أنه عمل لحساب جهاز المخابرات العسكرية السورية.

في نفس التوقيت تقريبا، أعلنت النيابة العامة السويدية الأربعاء أنه تم توقيف ثلاثة أشخاص يشتبه بارتكابهم جرائم ضد الإنسانية في سوريا عام 2012، في إطار تحقيق يجري في السويد بالتعاون مع ألمانيا.

وقالت أولريكا بنتليوس إيغلرود المدعية المكلفة التحقيق “بفضل تعاون جيد مع ألمانيا ويوروجاست ويوروبول (…) تمكنا من اعتقال المشتبه بهم”. في الوقت نفسه، اعتقلت ألمانيا خمسة رجال يشتبه في ارتكابهم جرائم مماثلة