الرئيسية > آش واقع > توديع “ملكي” لقنصل المغرب فكنارياس: تكبيرة هي دارو ليه باش سالات مهمتو
06/08/2022 09:30 آش واقع

توديع “ملكي” لقنصل المغرب فكنارياس: تكبيرة هي دارو ليه باش سالات مهمتو

توديع “ملكي” لقنصل المغرب فكنارياس: تكبيرة هي دارو ليه باش سالات مهمتو

كريم الصوفي – كود//
[email protected]

القنصل المغربي ف جزر الكناري اللي غادي يغادر المنصب ديالو ف 31 غشت الحالي تلقى إشادات كثيرة من صحافة الصبليون. هاذ الكادر الديبلوماسي اللي تولى مهمة قنصل عام ف كناريا سربيسو خرج على خير، خاصة في دولة جارة عندنا معاها علاقات متقلبة نوعا ما. جورنالات إسبانية ف مدريد ولاس بالماس نشرات تقارير إيجابية على الخدمة اللي دار أحمد موسى منها حوار مطول تكلم فيه على عدد من الملفات والمستجدات بحال اقتراح  الخارجية المغربية اقترحات امراة باش تبلاصيه.

وقال أحمد موسى  أنه ركز على الإرادة الراسخة والصادقة لتعزيز علاقات حسن الجوار والتعاون والصداقة بين البلدين وأن الوصول الجماعي ديال الحراگة لأرخبيل الكناري كان من اللحظات الصعبة اللي عاشها ف 10 سنين ديال الخدمة ديالو كممثل دبلوماسي، كما أشاد بالتعاون الفعال بين الرباط ومدريد ف مجال الهجرة وتعزيز الشراكة التجارية بين البلدين وارتفاع حجم التبادل الاقتصادي بين المغرب وجزر الكناري، ودعا إلى تعزيز الربط البحري بين كناريا وموانئ مثل أكادير أو طرفاية، وشدد على موقع الصحراء المغربية كمنصة انطلاق تجارية مهمة لأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وصرح الدبلوماسي المغربي اللي من أصل صحراوي، أن العلاقات الإيجابية بين الرباط ومدريد غادي تنعكس مزيان على جزر الكناري سوا ف التجارة أو الاقتصاد أو السياحة وأن أكبر شعور بالرضا عندو هو رؤية مدريد والرباط يسيران جنباً إلى جنب وأنهما حليفان. كما اعتبر أن الإعلان الإسباني المغربي المشترك لقي ترحيبا كبيرا من قبل ساكنة صحراء وأنه مقتنع بأن الحكم الذاتي هو الحل الوحيد لمشكل الصحراء، لأن الغالبية العظمى من الصحراويين كتدعمو.

وأضاف أحمد موسى، أن الأمم المتحدة تعترف بالمغرب كدولة تدير الصحراء وأن هناك 54 دولة تعترف بسيادة المغرب على الصحرا والدولة المغربية استثمرات في البنية التحتية والطرق والصحة والتعليم في الأقاليم الصحراوية، مؤكدا من جهة أخرى على أن الرباط ومدريد غادي يتوصلو لاتفاق حول ترسيم الحدود البحرية من خلال الحوار وف إطار القانون الدولي، كما نفى المتحدث ذاته، استغلال المغرب ملف الهجرة كورقة ابتزاز للتوصل إلى اتفاقيات مع مدريد والاتحاد الأوروبي، موضحا أن إسبانيا والمغرب كيتعاونو بشكل وثيق للسيطرة على ظاهرة الهجرة والاتجار غير المشروع بالبشر، اللي هي ظاهرة عالمية، لا يمكن حلها في يوم وغادي تبقى ديما موجودة.

واعتبر القنصل المغربي ف كناريا  ف حواره الصحفي، أن اللي طرا ف سبتة ف ماي 2021، كان يقدر يكون ف أي بلاصة، كما أشار إلى دور المغرب ف التصدي للخطر الجهادي القادم من الساحل. وف اخر الحوار، قال المسؤول الدبلوماسي المغربي، أن الملك محمد السادس جلب الأمن والحداثة والتنمية والاستقرار من خلال العديد من الإصلاحات في جميع المجالات، وأن ف السنوات الثلاث والعشرين الأولى من حكمه، ضاعف الناتج المحلي الإجمالي للمغرب، وتم اعتماد دستور ديمقراطي وتم تشجيع الإصلاحات في القطاع الاقتصادي..

موضوعات أخرى