الرئيسية > آش واقع > تلوث مياه “سيدي حرازم”.. رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك لـ”كود”: وزارة الصحة هي اللّي كتحمل مسؤوليتها وراه كاين بكتيريا اللّي كتقتل الدراري والشيوخ
12/11/2019 17:30 آش واقع

تلوث مياه “سيدي حرازم”.. رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك لـ”كود”: وزارة الصحة هي اللّي كتحمل مسؤوليتها وراه كاين بكتيريا اللّي كتقتل الدراري والشيوخ

تلوث مياه “سيدي حرازم”.. رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك لـ”كود”: وزارة الصحة هي اللّي كتحمل مسؤوليتها وراه كاين بكتيريا اللّي كتقتل الدراري والشيوخ

كود – مكتب الرباط//

قال بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك، انه سجّل بارتياح تفاعل شركة “سيدي حرازم”، التي قدمت اعتذارا لزبنائها بعد تبوث تولث منتوجها، مبرزا أن هاد الخطة تعتبر تغييرا في معاملة الشركات مع المتجمع المدني والمستهلك.

وقال الخراطي، في تصريح لـ”كود”:  المشكل دبا هو أن وزارة الصحة ما زالت صامتة إزاء هذا الموضوع، خاصة أنها هي المسؤولة الأولى والأخيرة على المراقبة وصيانة المنتوجات المعلبة وسلامة المياه الصالحة للشرب”.

وبخصوص واش كاين شي متضرر من تولث منتوجات “سيدي حرازم”، نفى رئيس الجامعة المغربية لحماية المستلك وجود أي متضرر، مضيفا بالتأكيد: “لحد الآن راه مزال مكاين حتى شي متضرر”.

واضاف قائلاً: “منهج المواد الغدائية بصفة عامة أو صناعة المواد الغذائية كيكون عندهوم واحد دفتر التحملات اللي كينبثق من مفهوم التحكم في النقط الحرجة وخاص الشركات تحترم هاد المنهج والمسؤول الوحيد اللي يقدر يقدمهوم للمحكمة يلا كان شي خلل هي وزارة الصحة”.

أما في ما يتعلق بالضرر  فقد أشار الخراطي إلى أن عندو علاقة ببعض الميكروبات. وشرح أن النوع الاول هو “ليزمات” والبحث فهاد النوع من الميكروبات هو اللي كيبين واش الما ملوث وحار او لا، وهناك كيبين بانه بصح كاين تولث من بكتيريا اللي جاية من الجهاز الهظمي للإنسان او الحيوان. وهذا مؤشر على السلامة الصحية للوحدة الصناعية سيما في ما يتعلق باليقظة والسلامة لأي وحدة.

الميكروب الثاني هو باكتيريا كتقدر تقتل الدراري الصغار والناس لكبار خاصة اللي عنهوم المناعة ضعيفة. ويلا دخل هاد المكروب وتكاثر يقدر يقتل هاد الفئة. يضيف رئيس الجامعة الوطنية لحماية المستهلك لـ”كود”.

وأنهى المتحدث تصريحه مع “كود”: أظن أن وزارة الصحة يلا معندهاش الأهلية والفعالية باش تدير المراقبة ديال الما الشروب راه حان الوقت باش هاد المادة الحوية تتكلف بها مؤسسة أخرى”.

موضوعات أخرى