كود ـ الرباط//

قال محمد الصديقي، وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات، إنه تم تقييم مخطط المغرب الأخضر مع المهنيين والجمعيات والتعاونيات والغرف المهنية، حول سلاسل الإنتاج والبعد الترابي ومناخ الأعمال والماء والتسويق”.

https://fb.watch/jJb3XVMQDZ/

وأوضح الصديقي، خلال لقاء له حول “استراتيجية الجيل الأخضر 2020 -2023 لتعزيز الأمن الغذائي لبلادنا والسيادة الغذائية”، بمقر وكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الأربعاء،  أن بعض المخرجات، تأثير المخطط المغرب الأخضر فيها إيجابيات بحيث تم الرفع من الناتج الداخلي الفلاحي من 62 مليار درهم إلى 125 مليار درهم يعني تضاعف في 10 سنوات

وأكد الصديقي أن صادرات الفلاحة تضربات ف4 من حيث الحجم والقيمة، والاستثمارات الخاصة المعبأة وهي جد مهمة يعني هناك ثقة المستثمر الخواص 63 مليار درهم معبأة في عشر سنوات”.

وبخصوص التأثيرات الاجتماعية، أفاد الوزير أنه تم إحداث ملايين مناصب شغل وتحسين عدد أيام شغل لكل منصب شغل من 110 ايام إلى 139 أيام.

وكشف الصديقي عن اقتصاد 2 مليار متر مكعب من الماء سنويا بفضل المخطط الأخضر، يعني سد كبير. والمساحة المغطاة بأنظمة مقتصدة للماء تضربات ف3.7 مرة”.

وتابع: “المساحة المغروسة، بلغت الأشجار المثمرة 450 ألف هكتار، وتم إدماج الفلاحة الصغيرة والمتوسطة، بحيث أن 2.7 مليون ضيعة استفادت من المخطط الأخضر بقيمة 63 مليار درهم”.

وأضاف: “النمو الاقتصادي تضاعف والناتج الخام الفلاحي من 65 مليار درهم إلى 125 مليار درهم سنة 2021″. مشيرا إلى أن الفلاحة تساهم في النمو الاقتصادي بـ7.5 فالمائة.

ومن مخرجات المخطط الأخضر، يقول الصديقي:” تغطية المنتجات الفلاحية الرئيسية لحاجيات الاستهلاك الوطنية، بالنسبة للخضر والفواكه 100 في المائة، الحبوب 65 في المائة، الحليب واللحوم في الاكتفاء الذاتي، لكن فالزيوت مكانش الإنتاج”.

وارتفع إنتاج المواد الفلاحية بنسب مختلفة في السنوات الأخيرة من المخطط الأخضر. وفق المتحدث.