كود الرباط//

أفاد التقرير السنوي للمجلس الوطني لحقوق الانسان، أن الإحصائيات في المغرب تشير إلى أن %25 من المغاربة الذين تتجاوز أعمارهم 15 سنة يعانون من الاكتئاب.

وأوضح المجلس الوطني لحقوق الانسان، انه وطبقا لتقرير مشروع نجاعة الأداء الوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، فقد بلغ عدد الاستشارات الطبية المتعلقة بالأمراض النفسية التي تم إنجازها بمؤسسات الرعاية الصحية الأولية بالمغرب سنة 2022 ما مجموعه 155430 استشارة، فيما توقع نفس التقرير أن تبلغ 170970 استشارة سنة 2023 و 188070 استشارة سنة 2024.

وبخصوص البنيات التحتية، فقد أصدرت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية احصائيات تبين أن البنيات الاستشفائية للطب النفسي بالمغرب لا تتجاوز 11 مستشفى و 25 مصلحة للطب النفسي، ولا مصالح لطب الإدمان، وأن معدل الأسرة لكل 100 ألف نسمة لا يتجاوز 6.43 سريرا، كما لا يتجاوز عدد الأطباء النفسيين بالقطاعين العام والخاص 143 طبيبا، أي بمعدل طبيب واحد لكل 100 ألف نسمة.

وفي هذا الإطار، فقد أكد المجلس من خلال تقريره حول الحق في الصحة بالمغرب التحديات والرهانات ومداخل التعزيز أن مستشفيات الأمراض العقلية والنفسية بالمغرب تعرف نقصا حادا من حيث بنيات الاستقبال من مراكز صحية وقائية أو أجنحة خاصة بالمستشفيات العمومية، كما أن التجهيزات المتوفرة متقادمة أو معطلة أو غير ملائمة.

وبخصوص الإطار القانوني المتعلق بالوقاية من الأمراض العقلية، فإن المجلس يؤكد على قدم هذا النص الذي صدر سنة 1959، ولم تتم مراجعته، كما يسجل التأخر غير المبرر لإصدار مشروع القانون رقم 71.13 المتعلق ب مكافحة الاضطرابات العقلية وبحماية حقوق الأشخاص المصابين بهاء والذي يهدف إلى مراجعة الظهير الشريف رقم 158.295 المؤرخ في 30 أبريل 1959 بشأن الوقاية من الأمراض العقلية ومعالجتها وحماية المصابين بهاء، بما يضمن تعزيز حماية الحقوق والحريات الأساسية لهذه الفئة من كل أشكال الاستغلال ومن كل تمييز من شأنه أن يؤدي إلى حرمانهم منها.