الرئيسية > آش واقع > تقرير “تيارات اطلسية”: ها التحديات اللي خاص شمال وجنوب الاطلسي يرفعوها
14/12/2018 17:50 آش واقع

تقرير “تيارات اطلسية”: ها التحديات اللي خاص شمال وجنوب الاطلسي يرفعوها

تقرير “تيارات اطلسية”: ها التحديات اللي خاص شمال وجنوب الاطلسي يرفعوها

و م ع ///
يعتبر تقرير ” تيارات أطلسية حول الآفاق الأطلسية” الذي أصدره مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، بمناسبة الدورة السابعة للمؤتمر الدولي ” حوارات أطلسية”، الذي انطلقت أشغاله أمس الخميس بمراكش، وثيقة تتيح آفاقا جديدة بشأن التحديات التي يتعين رفعها بشمال وجنوب المحيط الأطلسي، وذلك من خلال تقديم آراء الجنوب حول المشهد الدولي.

وتدرس هذه الوثيقة، التي تضم 211 صفحة ، أهم المواضيع المطروحة على الصعيد العالمي من وجهة نظر بلدان الجنوب.

وشارك في اعداد هذا التقرير، الذي أشرفت عليه بشرى الرحموني، عن مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، عدد من المؤلفين ينتمون على الخصوص ، للمغرب والسينغال و البرازيل وأيضا جمهورية الكونغو الديمقراطية، أنجزوا 12 فصلا يعالج القضايا المتعلقة بالاقتصاد والثقافة.

وحسب الرحموني، فإن هذه الدورة تعالج ” الحواجز التي تواجه حاليا فضاء المحيط الأطلسي “، مع إثارة التحديات المستقبلية، من أجل استغلال الامكانات المثمتلة ، بالأساس، في العلاقات العابرة للمحيط الأطلسي في إطار من الحوار والاحترام والفهم المتبادل.

ويتضمن التقرير تقديما كتبته السيد حفصة أبيولا، الفاعلة القوية في المجتمع المدني النيجيري، متبوعا بكلمة بول أنطونيو باراناغوا، المؤرخ والصحافي السابق بجريدة ” لو موند” والذي يتطرق لموضوع “المحيط الأطلسي، الساحة المثلثة للتفاعل الثقافي”.

كما يشمل التقرير مساهمة لمحمد بنعيسى، الوزير السابق للشؤون الخارجية، تتمثل في معالجته لموضوع ” المسارات الثقافية للحوارات الأطلسية”.

ومن بين ما جاء في التقرير ، أيضا، كلمة لمدير مجموعة الحكامة والإعمار لدى الأمم المتحدة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا السيد يونس أبو أيوب، تطرق من خلالها “للإدارة الحالة للولايات المتحدة الأمريكية التي كرست جهدا كبيرا لتقويض الثقة، سواء مع حلفائها أو خصومها. وصعوبة استعادة الثقة ، في حال التعرض لخطر شديد، حتى لو كان الرئيس المقبل مؤيدا قويا للأممية”.

أما الكاتبة الأخرى، سكينة ندياي با، الوزيرة السينغالية السابقة للتعاون اللامركزي والتخطيط الجهوي، فتطرقت لموضوع “أخطار وانعكاسات الهجرة بالنسبة للبلدان المنتمية للمحيط الأطلسي”.

ويسعى هذا التقرير إلى ارساء المساهمة التحليلية التي يقدمها المؤتمر الدولي ” حوارات أطلسية”، الذي ينظم سنويا من قبل مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، والهادف إلى تعزيز الحوار العابر للمحيط الأطلسي بين الأطراف المنتمية لهذا الفضاء الجيو استراتيجي ( إفريقيا، الكراييب، أوربا، أمريكا اللاتينية، الولايات المتحدة الأمريكية )، والذي أصبح ضروريا ، بفعل التغيرات المتسارعة التي عرفها هذا الفضاء خلال السنوات الأخيرة.

وتعرف أشغال المؤتمر الدولي السابع ل”حوارات أطلسية” ، المنظم مابين 13 و15 دجنبر الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، بمبادرة من مركز التفكير المغربي “مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد” حول موضوع “ديناميات أطلسية.. تجاوز نقاط القطيعة”، مشاركة 350 شخصا من 90 دولة.

وتهدف “حوارات أطلسية” إلى بلورة خطاب آخر وبوادر حلول، وذلك عبر مقارنة وجهات نظر مختلف المشاركين المتدخلين من الشمال ومن الجنوب. وتهدف هذه الحوارات المتجذرة في المغرب، البلد الذي يقع على المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط، إلى تطوير ثقافة التميز الإفريقي، وروح الانفتاح والتنوع الكبير.

موضوعات أخرى