الرئيسية > آراء > تفو شحال ديال التخلف! الشركات والماركات فاش كاتبدل اللوگو ديالها وكاتزيد عليه الوان الطيف راه ماشي كاتگوليك نوض عطيها! راه كاتبغي توصل ليك بلي غانعيشو احسن الا احتارمنا حق المثليين فأنهم يعيشو كيما بغاو! واحل غي الخريطة وشوف الدول لي مازال كاتجرم المثلية غاتلقا الاغلبية الساحقة فيهم ماكاتحمرش الوجه!
01/07/2020 18:00 آراء

تفو شحال ديال التخلف! الشركات والماركات فاش كاتبدل اللوگو ديالها وكاتزيد عليه الوان الطيف راه ماشي كاتگوليك نوض عطيها! راه كاتبغي توصل ليك بلي غانعيشو احسن الا احتارمنا حق المثليين فأنهم يعيشو كيما بغاو! واحل غي الخريطة وشوف الدول لي مازال كاتجرم المثلية غاتلقا الاغلبية الساحقة فيهم ماكاتحمرش الوجه!

تفو شحال ديال التخلف! الشركات والماركات فاش كاتبدل اللوگو ديالها وكاتزيد عليه الوان الطيف راه ماشي كاتگوليك نوض عطيها! راه كاتبغي توصل ليك بلي غانعيشو احسن الا احتارمنا حق المثليين فأنهم يعيشو كيما بغاو! واحل غي الخريطة وشوف الدول لي مازال كاتجرم المثلية غاتلقا الاغلبية الساحقة فيهم ماكاتحمرش الوجه!

سهام البارودي – كود//

نايضة الروينة فالفايسبوك مورا ما بزاف د الماركات بدلات اللوگويات ديالها و زادت عليها الوان الطيف كتعبير رمزي على المساندة ديالها لحقوق المثليين و للحرية ديالهم فأنهم يعيشو حياتهم كيما بغاو و يمارسو الحياة الجنسية كيما حبو.
اليوم فالقرن الواحد و العشرين ! مازال بزاف د المثليين كايتمارس عليهم العنف و الحگرة فبزاف د البلدان ! فبزاف د البلدان المثلية كايتعاقب عليها بالحبس ! و فشي بلدان القضية كاتمشي بعيد و المثلي يقدر يتقتل حيت مثلي ( فحال السعودية مثلا) ! هادشي طبعا ماكايمنعش من المثلية (حيت لي عندو ميول مثلي راه واخا تشدو فالحبس غايبقا مثلي ! تاواحد ماكايختار المثلية كهواية) ! و لكن هاد القوانين بالاضافة لأنها كاتخالف حقوق الانسان ، راها كاتساهم فتكريس ديك النظرة الدونية لي عند المجتمعات البدائية المتخلفة على المثلي و كاتعطيهم بشكل غير مباشر الحق انهم يتعداو عليه و يحگروه و يمارسو عليه الاقصاء  ! ايوا شنو ؟ كايقوليك ” راه هادشي لي كايدير هاد السيد راه ضد القانون ! آجي نهبط على مو للراس و نتكرفص عليه تانا ” فحال شي وقع للمثلي د فاس لي الفيديو ديالو كان انتاشر !


الدول لي مازال كاتجرم المثلية طبعا لاحليتي الخارطة ماغاتلقا تا دولة فيهم كاتحمر الوجه ! غاتبان ليك الاغلبية الساحقة غي الدول ديال الله يحسن العوان لي غارقة فقر و بطالة و جهل و فساد ديال بصح ( دولة فحال الكاميرون مثلا لي محتلة الصدارة د الرشوة فالعالم ، السينيغال ، غانا، جنوب السودان ، ايثيوبيا ، طانزانيا، المالاوي، باكيستان ) دول مازال بنادم فيها ماعندوش تا الكابينة فين يخرا و الما باش يغسل ترمتو ) بينما الدول الواعرة ! الدول النقية الزوينة لي كايعيش فيها بنادم بكرامة راه شحال هادي حسمات هاد المسألة و قررات انها ماتدخلش لبنادم فكرو و تتعامل مع المواطنين كمواطنين بعيدا عن معتقداتهم او لونهم او دينهم او ميولاتهم الجنسية! هادشي علاش من المهم بزاف انه المغرب يختار اينا معسكر باغي يمشي معاه ! واش المعسكر ديال دول الله يحسن العوان و لا المعسكر ديال الدول المرضية! مرضية فالاقتصاد و فالحياة الاجتماعية و فالكرامة و فالنقا ….

و فاش كاتجي الشركات و الماركات العالمية اليوم تبدل اللوگو ديالها كدعم للمثليين عبر العالم راه ماشي كاتقوليك نوض عطيها آ الخرزي ! و لا كاتبزز عليك تولي “مثلي” ! آش هاد التفكير الغارق فالسطحية ؟! الشركات كاتبغي تقوليك توسامبلومو شوف راحنا كانحتارمو حقوق الانسان و من بينهم حق المثلي فأنه يعيش ميولو الجنسي كيما بغا و بلي حنا آ سي الخرزي كاندعموهم فالمعركة ديالهم ضد الظلم و الحگرة و القوانين البدائية ! و بلي حنا كشركات لابغيتي تخدم معانا و كنتي مثلي ماتخاف مادهش ! ماسوقناش فيك ! عيش حياتك كيما حبيتي حنا المهم عندنا هوا الكفاءة ديالك و غانضمنو ليك الاحترام و الكرامة !حنا كانآمنو بالاختلاف و بالحرية ! هادا ماكان ! واش فهمتي و لا نعاودو من الأول ؟!

هادشي علاش ماليها تا معنى تخرج تهرنط ” واك واك كايشجعو على المثلية !” “واك واك بغاو يرضو لينا وليداتنا مثليين” ! حيت المثلية كانت من نهار كان الانسان فوق الارض ! قبل مايبان فايسبوك و انستاغرام و تويتر كانو المثليين حتى فالقصور ديال دوك الخلفاء المسلمين المقودين لي كاتفتخر بيهم و كاينين اليوم و غايكونو فالمستقبل ! و المثلية ماشي فرقة د الكورة مشاركة فالتشومبيونز ليگ باش يشجعها الواحد و لا مايشجعهاش !

ماعجبكش الحال ! تقلقتي ؟ وا سير صنع ميرسيديس ديالك و ختارع فايسبوك ديالك دير فيهم نتا التصاور ديال جداك گاع لابغيتي !

تفو شحال ديال التخلف ! قهرتونا

موضوعات أخرى