الرئيسية > آش واقع > تفاصيل التحركات اللي دايرا البوليساريو فألمانيا
11/05/2019 10:30 آش واقع

تفاصيل التحركات اللي دايرا البوليساريو فألمانيا

تفاصيل التحركات اللي دايرا البوليساريو فألمانيا

محمود الرگيبي كود العيون //

قبيل الانتخابات التي ستعرفها ألمانيا الاتحادية، والتي ستجري نهاية شهر ماي الجاري، وبالتزامن مع الحملات الانتخابية للأحزاب السياسية الألمانية، يقوم وفد من جبهة البوليساريو يقوده رئيس وفدها المفاوض خطري أدوه بزيارة الى برلين، حيث عقد سلسلة لقاءات مع أحزاب وكتل سياسية بالبرلمان الألماني، عرض خلالها الوفد وجهة نظر الجبهة من نزاع الصحراء.

وتأتي هذه الزيارة في اطار سلسلة التحركات الديبلوماسية التي تقودها البوليساريو بغية تحقيق اختراق ديبلوماسي في الموقف الأوروبي، على أكثر من محور، فبالإضافة الى تحركاتها المتواصلة لاختراق الدول الاسكندنافية والتي تصطدم بتحركات مضادة للديبلوماسية المغربية، بدا مؤخرا انها تحاول النفاذ نحو اوروبا عبر البوابة الألمانية بكل ما تمثله من ثقل سياسي واقتصادي وتاريخي في القارة العجوز، ملتقطة إشارات الاهتمام الذي أبدته مؤخرا برلين وبشكل غير المسبوق تجاه تطورات نزاع الصحراء، خصوصا بعد تكليف رئيسها السابق هورست كولر بالإشراف على جهود الأمم المتحدة لايجاد تسوية لهذا النزاع الذي دام لأكثر من 43 سنة، واستهلك أكثر من امين عام ووسيط أمميين.

وليست هذه هي المرة الأولى التي ترسل فيها البوليساريو وفودا الى المانيا فقد سبق أن استقبلت الخارجية الألمانية سنة 2017، وفدا يقوده منسقها مع المينورسو امحمد خداد لإطلاع المسؤولين الألمان على مستجدات نزاع الصحراء، والاستماع لوجهة نظر البوليساريو بهذا الخصوص.

كما تحاول البوليساريو ومعها الجزائر استمالة الموقف الألماني لتحقيق نوع من التوازن مع المغرب داخل الفضاء الأوروبي وداخل مجلس الأمن، في ظل المواقف الفرنسية التقليدية الداعمة للمغرب، واستغلال الطموحات المتزايدة لألمانيا للبروز كقوة كبرى في ظل تغير قواعد الاشتباك الجيواستراتيجي بين القوى الكبرى، والصراع الحاد على النفوذ، والذي يشمل عديد المناطق، لعل أبرزها بالنسبة للدول الأوروبية المنطقة المغاربية، والتي ظلت منذ العهد الاستعماري منطقة نفوذ فرنسي، منطقة تدرك ألمانيا أن النزاع في الصحراء يعتبر إحدى أهم مفاتيحها.

وبالعودة الى تشكيلة وفد جبهة البوليساريو الذي يقوم بزيارة الى ألمانيا، يبرز اسم عليين حبيب الكنتاوي ممثل الجبهة ببرلين والذي تم تعيينه في هذا المنصب بأسابيع قليلة قبل كشف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس النقاب عن اسم مبعوثه الشخصي للنزاع هورست كولر وهو ما يعني أن خلف الأكمة ما خلفها …

عليين الكنتاوي هو مهندس الجهود التي كادت ان تثمر اول اعتراف من دولة اوروبية غربية بالكيان المعلن من طرف جبهة البوليساريو، وبالضبط من قبل السويد، حيث قاد أثناء شغله لمنصب ممثل الجبهة هناك، تحركات واتصالات أثمرت توصية من قبل البرلمان السويدي تدعو الحكومة السويدية للاعتراف بجبهة البوليساريو، قبل ان تتراجع هذه الدولة الاسكندنافية في اللحظات الأخيرة مخافة تضرر مصالحها التجارية مع المغرب، بعد ان قررت الحكومة المغربية مقاطعة الشركات السويدية، وطرد المستثمرين السويديين، حيث تم طرد شركة أيكيا السويدية لصناعة الأثاث بالمغرب، كما نظمت أحزاب وفعاليات مغربية احتجاجات ومظاهرات غاضبة امام التمثيليات والمصالح السويدية بالمغرب، وهو ما أدى الى تراجع استوكهولم عن قرارها.

وفي ظل إدراك جبهة البوليساريو لصعوبة اختراق الحكومات الأوروبية بسبب قوة وتشابك المصالح التجارية والاقتصادية لهذه الحكومات مع المملكة المغربية، تحاول الجبهة اختراق الجدار الأوروبي عبر نافذة المؤسسات التشريعية الأوروبية من خلال بعض اللوبيات والأحزاب المتعاطفة معها، ومحاولة تكرار السيناريو السويدي، وهو ما تسعى اليه من قلب البوندستاغ الألماني معززة باتفاقات وشراكات اقتصادية ضخمة جمعت في السنوات القليلة الماضية برلين بالجزائر خاصة في قطاعي البترول والغاز .

موضوعات أخرى