عمر المزين – كود//

وجه شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، اليوم الجمعة 5 يونيو 2024، مذكرة إلى مدراء الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في شأن تدريس اللغة الأمازيغية بسلك التعليم الابتدائي بمؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي برسم الموسم الدراسي 2024-2025.

وتنخرط مؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي بصفة اختيارية، حسب المذكرة، في تدريس اللغة الأمازيغية بسلك التعليم الابتدائي انطلاقا من الموسم الدراسي 2024-2025، وذلك من خلال تحسيس أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ وكذا المتعلمات والمتعلمين بأهمية تدريس وتعلُّم اللغة الأمازيغية بالمؤسسة.

وأكدت على توفير الأطر التربوية القارة المؤهلة لتدريس اللغة الأمازيغية، وتمكين الأطر التربوية والإدارية من حضور دورات التكوين الأساس والمستمر المنظمة إقليميا وجهويا بخصوص تدريس اللغة الأمازيغية

دورية بنموسى شددت على ضرورة توطين اللغة الأمازيغية ضمن الغلاف الزمني المخصص لتدريس مواد التعليم الابتدائي، على أن المرحلة الأولى من ورش التنزيل يمكن أن تشمل دروسا اختيارية، وتشجيع إدراج اللغة الأمازيغية ضمن أنشطة الحياة المدرسية التي تهدف إلى التعريف بمختلف مكونات التراث الثقافي الأمازيغي، وبرمجة تلك الأنشطة وإدراجها في مشاريع المؤسسة المندمجة.

وفي ذات السياق، أكد على إرساء وتفعيل الأندية التربوية التي تهدف إلى تطوير وتنمية المهارات التواصلية باللغة الأمازيغية لدى التلميذات والتلاميذ، والمشاركة في المسابقات الوطنية والجهوية والإقليمية المنظمة باللغة الأمازيغية، وخاصة تلك المتعلقة بالتشبيك الموضوعاتي في مجالات فن الخطابة والموسيقى والمسرح، وفي المسابقات الثقافية والأولمبياد اللغوية والشعر التلاميذي، مع تشجيع التلميذات والتلاميذ على إعداد كبسولات تثقيفية باللغة الأمازيغية إلى جانب تنظيم معارض حول التراث الثقافي الأمازيغي.

وتسهر المديريات الإقليمية على تفعيل عدد من التدابير، منها تنظيم حملات تواصلية لفائدة مديرات ومديري مؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي لإطلاعهم على انطلاق تدريس اللغة الأمازيغية بصفة اختيارية بمؤسسات التعليم المدرسي، وكذا على التدابير المتخذة لهذه الغاية.

كما دعت الدورية المديريات إلى المساهمة في عمليات التحسيس بأهمية تدريس وتعلم اللغة الأمازيغية بمؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي، والحرص على أن يتم تأطير الأطر التربوية العاملة بمؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي في مادة اللغة الأمازيغية من طرف المفتشات والمفتشين التربويين المكلفين بالمادة، مع تمكين الأطر الإدارية والتربوية العاملة بمؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي من الاستفادة من جميع اللقاءات والندوات التربوية والدورات التكوينية ذات الصلة بتدريس اللغة الأمازيغية والتي تتم برمجتها في إطار البرامج الإقليمية للتكوين المستمر.

وزير التربية الوطنية دعا إلى تيسير ولوج الأطر الإدارية والتربوية العاملة بمؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي للمنصات الرقمية المتعلقة بتدريس اللغة الأمازيغية، وتيسير ولوج تلميذات وتلاميذ مؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي للمسطحات الرقمية الخاصة بتعلم اللغة الأمازيغية، مقابل تمكين مؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي من نسخ من المذكرات والمراسلات والبلاغات الوزارية والجهوية والإقليمية والدلائل البيداغوجية ومختلف الوثائق ذات الصلة بتدريس اللغة الأمازيغية.

وشددت الدورية على ضرورة إطلاع هذه المؤسسات بشكل مستمر على مختلف المستجدات ذات الصلة بتدريس اللغة الأمازيغية، وتشجيع الشراكة بين مؤسسات التربية والتعليم العمومي والمؤسسات التعليمية الخصوصية في مجال تدريس اللغة الأمازيغية.

كما أكدت على إشراك المؤسسات التعليمية الخصوصية المنخرطة في تدريس اللغة الأمازيغية في جميع التظاهرات والفعاليات والمسابقات المنظمة إقليميا والمتمحورة حول اللغة الأمازيغية، وإشراك الأطر التربوية العاملة بمؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي في لجان التحكيم الإقليمية ذات الصلة بالمسابقات المذكورة، وتتبع عملية التنزيل الميداني للتدابير المندرجة في إطار المرحلة الأولى لتدريس اللغة الأمازيغية بمؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي، وتقييم هذه العملية من أجل اقتراح كل التدابير الكفيلة بالتوسيع التدريجي لهذا الورش.