الرئيسية > تبركيك > تعرف على المشاهير ورجال الاعمال المرفحين اللي حرمو ولادهم من الورث
06/10/2019 01:00 تبركيك

تعرف على المشاهير ورجال الاعمال المرفحين اللي حرمو ولادهم من الورث

تعرف على المشاهير ورجال الاعمال المرفحين اللي حرمو ولادهم من الورث

وكالات//

من البديهي عندما يحقق شخص ما النجاح والثروة، أن يعني هذا تلقائيًا أن أطفاله وأحفاده أيضا سيعيشون في رخاء.

ومع ذلك، هذه ليست قاعدة عامة، فهناك العديد من الآباء الأثرياء يعتقدون أنه في حال حصول الطفل على “أموال سهلة”، فإن ذلك سيؤثر سلبا عليهم.

هناك العديد من النجوم خرجوا عن هذه القاعدة، وقرروا سحب “الملعقة الذهبية” من أفواه أطفالهم وحرمانهم من الميراث.

بارون هيلتون

توفي آخر الأطفال الباقين على قيد الحياة لمؤسس سلسلة فنادق “هيلتون” الشهيرة، كونراد هيلتون، في 19 سبتمبر في السنة الثانية والتسعين من حياته، تاركا 97% من ثروته (2.5 مليار دولار) للمؤسسة الخيرية التي أسسها والده.

لبارون 8 أطفال، 15 حفيدًا (من بينهم باريس هيلتون)، سيتقاسمون الملايين الباقية من الثروة. وقرار بارون لم يكن مفاجأ لهم، حيث كانوا يعرفون ذلك لفترة طويلة.

بيل غيتس

وقع مؤسس شركة “مايكروسوفت” وزميله وارن بافيت وثيقة يتعهدا بموجبها بالتبرع بثروتها لاحتياجات المجتمع. وقد حصل الصندوق، الذي أسسه بيل وزوجته ميليندا، بالفعل معظم على ميراث رجل الأعمال (أكثر من 78 مليار دولار)، وسيحصل على باقي الثروة بعد وفاة بيل غيتس. ووفقا لرجل الأعمال، يجب أن يتعلم أطفاله أهمية العمل وكسب رزقهم.

التون جون

قرر المغني الشهير عدم ترك الميراث لأبنائه ومنح 53 مليون جنيه للأعمال الخيرية. وأوضح قراره بالرغبة في تعليم أطفاله احترام العمل، حتى يتعلموا من تجربتهم الخاصة أن المال في عالمنا ليس سهلاً. يقول جون “إن ترك ملعقة ذهبية للطفل في فمه سوف يدمر حياته”.

مارك زوكربيرغ

انضم مؤسس موقع “فيسبوك”  وزوجته أيضا إلى نفس الوثيقة. يرعى صندوقهم الخيري المشترك العديد من المشاريع في مجال الطب والتعليم وحل المشكلات الاجتماعية. ووفقا لهما سيحصل الصندوق على 99% من ثروتهما البالغة 63.5 مليار دولار خلال حياة الزوجين، ولكن 1% سيتم توزيعها كميراث (حوالي 600 مليون دولار).

أشتون كوتشر وميلا كونيس

لم يكسب الزوجان في هوليوود مليارات الدولارات، ولكن لا يعدون أنفسهم من بين الفقراء. ومع ذلك، فإنهم لن يدللوا أطفالهم. ويعتقد الزوجان أن الميراث الكبير يثبط تمامًا الطفل ويحرمه من الحاجة إلى أن يكون مبدعًا في الحياة. لذلك يفكران في إرسال أموالهما إلى المؤسسات الخيرية.

جاكي شان

قال جاكي شان إنه كان سيعطي نصف ثروته فقط للجمعيات الخيرية، لكنه في عام 2012 غير رأيه وقرر التخلي عن كل شيء حتى آخر يوان. أوضح جاكي قراره “إذا كان أطفاله يعتقدون أنهم يستحقون هذا المال، فلن يمنعهم شيء من كسبهم بمفردهم”.

موضوعات أخرى