الرئيسية > آش واقع > تعثر “تجويد التدريس” بعدما بانت أعطاب فضوصي الأساتذة المكلفين خارج إطارهم.. عدد منهم لـ”كود”: الوزارة دخلات كولشي للثلاجة
20/09/2022 08:00 آش واقع

تعثر “تجويد التدريس” بعدما بانت أعطاب فضوصي الأساتذة المكلفين خارج إطارهم.. عدد منهم لـ”كود”: الوزارة دخلات كولشي للثلاجة

تعثر “تجويد التدريس” بعدما بانت أعطاب فضوصي الأساتذة المكلفين خارج إطارهم.. عدد منهم لـ”كود”: الوزارة دخلات كولشي للثلاجة

عمـر المزيـن – كود///

أكثر من 1000 أستاذ غاضبون من وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، بسبب اختلالات كبيرة يعرفها ملف تكليف هيئة التدريس خارج إطارهم الأصلي، حيث التحق هؤلاء بإطاراتهم الأصلية في انتظار القرار “العالق” للوزير.

وأكدت مصادر تربوية لـ”كود” إن “مرسوم سبق أن أصدرته الوزارة باتفاق مع النقابات في شأن الأساتذة المكلفين خارج إطارهم الأصلي الذي ينص على أن هؤلاء الأساتذة سيلتحقون بشكل رسمي بأسلاك التعليم، التي يزاولون فيها التكليف منذ ما لا يقل عن 4 سنوات شريطة أن يخضعوا لتكوين على مدى 3 سنوات ابتداء من سنة 2022”.

وذكرت المصادر أن “تفعيل هذا القرار مرتبط بصدور قرار آخر للوزارة يحدد شروط وكيفيات إجراء هذا التكوين. لكن المثير هو أن الوزارة أغلقت هذا الملف دون أن تباشر أي قرار ودون أن تفتح المجال للتكوين أمام هذه الفئة من الأساتذة الذين عادوا إلى إطاراتهم الأصلية بالتعليم الابتدائي والتعليم الإعدادي بعدما كانوا يدرسون في التعليم الثانوي التأهيلي”.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن جل هؤلاء الأساتذة أمضوا أكثر من 5 و6 سنوات متتالية في إطار تدريس التعليم الثانوي، وذلك في سياق تدبير الخصاص الذي تقوم بها مصالح الموارد البشرية بالمديرية الإقليمية للتربية الوطنية، وكلهم يتوفرون على شهادات الإجازة.

عدد من هؤلاء الأساتذة تسائلوا بالقول: “كيف يعقل أن يعود هؤلاء الأساتذة بعد هذه التجربة والسنوات الطويلة للدريس في السلك الابتدائي والإعدادي مع ما يخلقه ذلك من ارتباك واضح يؤثر على التلاميذ من جهة وعلى الأساتذة من أخرى وعلى تجويد التدريس بشكل عام. ودبا الملف ديال هاد الأساتذة دخل للثلاجة والوزارة ساكتة ومدارت والو معانا”.

يشار إلى أن “كود” حاولت أكثر من مرة الاتصال بالوزير بنموسى لمعرفة وجهة نظره في هذا الملف “العالق” لكن لم نتلقى أي جواب منه، فيما رجحت مصادر أخرى أن يتم حل هذا الملف نهائيا في الأيام المقبلة.

موضوعات أخرى