الرئيسية > آش واقع > تصويت نواب “البيجيدي” على فرنسة التعليم.. بنكيران كاعي وغادي يخرج فيهم طول وعرض: واش غايقدم استقالتو؟
23/07/2019 11:30 آش واقع

تصويت نواب “البيجيدي” على فرنسة التعليم.. بنكيران كاعي وغادي يخرج فيهم طول وعرض: واش غايقدم استقالتو؟

تصويت نواب “البيجيدي” على فرنسة التعليم.. بنكيران كاعي وغادي يخرج فيهم طول وعرض: واش غايقدم استقالتو؟

كود الرباط//

علمت “كود” من مصدر مطلع أن عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، سيعلن في الساعات القليلة القادمة عن موقفه النهائي من تصويت نواب حزبه على مشروع القانون الإطار الذي يقضي إلى فرنسة التعليم.

وحسب مصدر مقرب من بنكيران، فإن الاخير غاضب جدا من الطريقة التي دبرت بها أمانة البيجيدي موضوع القانون الإطار، بل يحس بأن أغلب البرلمانيين الذي تمكنوا من الحصول على مقاعد برلمانية بفضل الحملة الانتخابية التي قادها بنكيران بشراسة إبان تشريعيات 2016، قد خذلوه ولم يكونوا في المستوى وغير منسجمين مع مبادئ الحزب.

ويقول ذات المصدر إن “بنكيران سيخرج إلى العلن بعدما بلغ السيل الزبى وسيوجه بندقيته نحو كل من تورط في إذلال البيجيدي”، وفق تعبير المصدر.

وفي هذا السياق ربطت “كود” الاتصال بـ”بنكيران”، حيث رفض الأخير الإدلاء بأي تصريح تعليقا على تصويت نواب البيجيدي على فرنسة التعليم.

واكتفى بنكيران بالقول :”قراري غادي نقولو علنية”، في إشارة إلى استعداده لـ”لايف” جديد على مستوى صفحته الفايسبوكية.

وكان بنكيران قد قال في شريط بث على صفحته الفايسبوكية إنه “إذا تم التصويت على القانون الإطار فإنه لا يشرفه الانتماء إلى حزب العدالة والتنمية”، في إشارة واضحة إلى استعداده للانسحاب من البيجيدي.

وبهذا الخصوص رفض بنكيران في اتصال مع “كود”، الكشف عن قراره، سواء كان الاستقالة من الحزب أو تشكيل حركة تصحيحية أو إعلان عن نيته في تأسيس حزب جديد.

وصادق مجلس النواب، في جلسة عمومية، مساء اليوم الاثنين 22 يوليوز، بالأغلبية على مشروع القانون الإطار رقم 51.17 يتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، بموافقة 241 نائبا، ومعارضة 4 آخرين، فيما امتنع 21 نائبا عن التصويت.

موضوعات أخرى

21/08/2019 16:00

علاش المغاربة كايفضلو يدوزو الكونجي برا؟ ماشي غير حيت كايقلبو على سيرفيس مزيان ! راه الناس عندها جوع كبير للحرية ! بعيدا عن العقلية البوزبالية المتزمتة لي كاتحارب السعادة و الجمال!

21/08/2019 13:00

بسباب لمجرد. ابتسام لشگر ماخلاتش فسميرة سعيد: من بعد ليلى حديوي ها مرا اخرى مشاركة بدون عقد فثقافة الاغتصاب والعنف الذكوري