الرئيسية > آش واقع > تزوير تحاليل “البي سي إر” يستنفر وزارة الصحة.. ها تفاصيل الإجراءات الجديدة اللي تدارت
30/08/2021 19:30 آش واقع

تزوير تحاليل “البي سي إر” يستنفر وزارة الصحة.. ها تفاصيل الإجراءات الجديدة اللي تدارت

تزوير تحاليل “البي سي إر” يستنفر وزارة الصحة.. ها تفاصيل الإجراءات الجديدة اللي تدارت

عمر المزين – كود – مكتب الرباط //

أعلنت وزارة الصحة أنها وضعت مجموعة من الإجراءات والأجهزة لضمان جودة التكفل بالمرضى بداية من تأكيد إصابتهم بالمرض إلى العلاج والشفاء، حيث منحت ترخيصا لمجموعة من مختبرات البيولوجيا الطبية بالقطاعين العام والخاص بربوع المملكة القادرة على الاستجابة لطلب المواطنين بالفحوصات التشخيصية لـ”كوفيد-19″، وفقا لمتطلبات دفاتر التحملات المعمول بها.

وتخضع هذه المختبرات، حسب بلاغ للوزارة، توصلت به “كَود”، بانتظام لعمليات تدقيق ورقابة من قبل لجان متخصصة من أجل ضمان مصداقية وسرعة الاستجابة لنتائج الاختبار المقدمة، مع العلم أن قد تمت معاقبة المختبرات التي لم تلتزم بهذه المتطلبات.

كما أشارت إلى أنها تصدِّق على الكواشف بعد التحقق من صحتها من قبل اللجنة الوطنية للكواشف التشخيصية المختبرية وكذا بعد تقييم سريري لأداء وجودة الاختبارات.

وشددت على أنه لمواجهة مشاكل النتائج المتضاربة لاختبارات “كوفيد-19” الناتجة عن أسباب مختلفة، تعبأت وزارة الصحة بمعية الأطراف المتدخلة لتحقيق أكبر قدر من المصداقية للنتائج التي تقدمها المختبرات المغربية.

وأكدت وزارة الصحة أنها ستعتمد في الأيام الثلاثة القادمة على عدد من الإجراءات، من بينها التحقق الصارم من الكواشف المستخدمة في التشخيص المختبري من خلال إخضاعها للتقييم من قبل مختبرات معينة، ومراقبة أنشطة المختبرات من خلال زيارات مفاجئة وتقييم خارجي لجودة التحليل، وتحديد واعتماد مختبرات حسب الأقاليم من بين المختبرات المصرح لها لتلبية طلب المسافرين إلى الخارج.

ويجب على جميع المختبرات استخدام منصة “المختبر الإلكتروني ” (E-Labs)  التابعة للوزارة فقط للإبلاغ عن نتائج الاختبارات، داعية نفس السياق المسافرين إلى الخارج استرداد نتائج اختبارات “كوفيد-19” عن طريق تحميل وثيقة “الجواز الصحي” الذي سيكون متاحًا على بوابة www.liqahcorona.ma

موضوعات أخرى

19/09/2021 13:30

الإبراهيمي كيضم صوتو للمغاربة لي عياتهم احترازات كورونا المشددة: جا وقت رفع القيود.. هادشي كيفقدنا بعضا من مصداقيتنا ويطعن فمقاربتنا العلمية