الرئيسية > آراء > “تدريبات” الانفراج بين الولايات المتحدة والصين الشعبية؟
03/12/2021 15:20 آراء

“تدريبات” الانفراج بين الولايات المتحدة والصين الشعبية؟

“تدريبات” الانفراج بين الولايات المتحدة والصين الشعبية؟

د. مراد علمي //

نظم أخيرا حفل الذكرى الخمسين لـ”دبلوماسية تنس الطاولة” في “هيوستن”، الولايات المتحدة الأمريكية،  التي كللت قبل 50 سنة بنجاحات دبلوماسية حثيثة التي ساهمت بفضل جهود الولايات المتحدة في دمج الصين في منظمة التجارة العالمية، أما اليوم، فعلاقات العملاقين جد متوترة، نظرا لخلافات اقتصادية، أمنية، حقوقية ومستقبلية عميقة ومعقدة، حبذا لو اتفاقا الجانبان على حد أدنى من معايير الكفاءة التواصلية حتى لا يتعرض العالم لأضرار أشد، لأن التعاون المتبادل، الثقة ونزع فتيل الصراعات أحسن بكثير من الاستفزازات الممنهجة، المواجهة الدامية والصراع المسلح، في آخر المطاف لا يوجد أي بديل للحوار الصادق والبناء قصد صياغة التسويات الازمة، “لأنه اللي بغاها كولها، خلاها كولها”.

قامت جمعية الولايات المتحدة لتنس الطاولة بمبادرة حسنة، حيث سمحت للاعبها ذو الأصول الهندية “كاناك دجها” أن يلعب في الثنائي المختلط بجانب الصينية “وانج مان يو” في بطولة العالم لتنس الطاولة 2021، هذا “الثنائي الدبلوماسي” يشكل تذكيرا واضحا وتجسيدا للدور الفعال الذي يمكن للرياضة عامة أن تلعبه، وخاصة أن يلعبه تنس الطاولة في تذويب الخلاف بين البلدين في محاولة جلية قصد بناء جسور تواصل في عالم مليء بالصراعات، الغل، فقدان الثقة وقرع طبول الحرب، يجب أن لا ننسى أن الولايات المتحدة والصين الشعبية كانوا طرفا من الصراع القائم بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية في بداية الخمسينيات، وعم الصمت والعجز عن الكلام بين البلدين حتى بداية السبعينيات.

ذات صباح من ربيع عام 1971 أخذ سهوا لاعب تنس الطاولة الأمريكي “كلين كووين” الأتوبيس أثناء بطولة العالم في “ناكويا”، اليابان، الذي كان يقل كذلك لاعبي المنتخب الصيني من أوتيلهم إلى قاعة الألعاب، في ذلك الحين، جرمت السلطات الصينية إقامة علاقات بين الصينيين والأمريكان، ولكن “كوين” لم يمتثل لهذه التعليمات الغير المعني بها، حيث تبادل أطراف الحديث مع اللاعب الصيني الشهير “دجووان تزودونج” والذي نسج معه من بعد علاقات متميزة تقوم على الود والاحترام المتبادل، يجب التذكير أن هذا اللاعب الصيني هو حامل اللقب العالمي لثلاث مرات في تنس الطاولة، كما حرز على 13 ميداليات في بطولات العالم لتنس الطاولة، وهكذا تمكن “الهيبيز” الأمريكي كسب مودة شخصية محبوبة و جد مؤثرة في الصين،  بعد وقت وجيز دعت الجمعية الصينية لتنس الطاولة المنتخب الأمريكي إلى بكين لمباراة ودية، ثم تلتها زيارة وزير الخارجية “كيسنجر” والزيارة الشهيرة لرئيس الولايات  المتحدة الأمريكية “ريتشارد نيكسون”، وهكذا استطاعت كويرة لا يتجاوز وزنها 3 جرامات وداخلها أجوف من تخفيف التوترات القائمة بين البلدين،  وما استفحل تحقيقه بالملايير من الدولارات واليوان، بالبنادق والدبابات، حققته قطعة من البلاستيك لا يتجاوز سعرها بعض “الدريهمات”.

صاحب هذه المبادرة الطيبة هو “لييو كووو لييانج”، البطل العالمي و الأولمبي لتنس الطاولة لعام 1996، مدرب المنتخب الصيني السابق، و رئيس الجمعية الصينية لتنس الطاولة الحالي، كما انتخب أخيرا في 24 نوفنبر 2021 نائبا للمدير التنفيذي للاتحاد الدولي لتسن الطاولة، استراتيجية “لييو” تروم أكثر حول خلق شراكات متعددة الأطراف لمكافحة عزلة الصين في المحافل الدولية، بالأخص من طرف الدول الغربية التي لا تنظر بعين الرضا إلى العديد من القضايا العالقة، كما  تخشى الصين على مكانة تنس الطاولة في العالم الذي يعتبر الرياضة الوطنية المفضلة لذا الصينيين، حيث يمارسون هذه اللعبة في الروض، المدارس، الثانويات، الجامعات، الشركات، المنازل، الحدائق العمومية والفناءات الداخلية إلخ، حتى محبي هذه الرياضة في الصين ترعبهم هيمنة أبناء جلدتهم على هذه اللعبة، بحيث يفضلون أحيانا اقتسام اللقب مع بعض الدول عوض استعراض قوتهم في هذا المجال.

وبالإضافة إلى ذلك، تشكل الولايات المتحدة سوقا ذو مستقبل واعد، وبالفعل يتطور تنس الطاولة في الولايات المتحدة الأمريكية بسرعة فائقة، من الرياضة الترفيهية إلى رياضة تنافسية، وإقامة بطولة العالم لتنس الطاولة في الولايات المتحدة ليس وليد الصدفة، ولكن خاضع لخطة محكمة قصد الدفع به إلى الأمام والذي سيعود بالنفع كذلك على الإتحاد الدولي لتنس الطاولة، ما يمكن القول اليوم هو أن أكبر إنجاز دبلوماسي حقق في هذا الصدد هو أن لا الصين الشعبية ولا الولايات المتحدة الأمريكية اعترضت إحياء “دبلوماسية تنس الطاولة”، والمزيد من هذه المبادرات البناءة لساهمت في تذويب الجليد وتخفيف آثار الخلافات التي اكتسحت العلاقات الثنائية منذ مدة.

موضوعات أخرى

18/01/2022 09:30

تقرير رسمي: الاستهلاك ديال العائلات المغربية غايطلع بـ2.8 فالمية والقدرة الشرائية غادي تزيد فـ2022 والكريديات غادي تكثر

18/01/2022 09:00

وزير السدان.. ضد اللجنة العلمية لي بغات فتح الحدود وداير حملة فالإعلام الدولي باش يقول أنا بوحدي مضوي البلاد