أنس العمري-كود///

بوليس بني ملال خربقوها. مدرسة أحمد الصومعي الإعدادية بالمدينة أصدرت بيانا، أمس الخميس، استنكرت فيه ما وصفته “حالة الفوضى التي تسبب فيها رجال أمن بالزي الرسمي”، الذين أكدت أنهم اقتحموا المؤسسة التعليمية و”طاردوا التلاميذ بداخلها”، مشيرة إلى أن أحد هذه العناصر حاول “إدخالهم بالقوة إلى الأقسام”، التي غادروها احتجاجا على اعتماد قرار حكومة سعد الدين العثماني اعتماد التوقيت الصيفي بشكل دائم.

وليست هذه الواقعة وحدها التي أثارت غضب الأطر التربوية بالمؤسسة، بل أيضا الكيفية التي جرى التعامل بها مع الأستاذة، إذ أشار البيان إلى أن الأمني المذكور “وصلت به رعونته إلى إعطائهم أوامر بطريقة مهينة للدخول إلى القاعات”، معتبرة ما حدث “خرقا سافرا وغير مقبول لكل الأعراف والقوانين”.

وأكد البيان، الذي صدر بعد جمع عام عقده الأستاذات والأساتذة للتداول في هذه “الخروقات”، أن “السلطات الأمنية تسببت في فوضى عارمة داخل المؤسسة، ما نتج عنه العديد من الخسائر المادية نتيجة تأجيج الاحتجاج”.

وعبر رجال التعليم في مدرسة أحمد الصومعي الإعدادية عن إدانتهم للمقاربة الأمنية التي أشاروا إلى أنها “التي لن تزيد الوضع إلا احتقانا”، مؤكدين احتفاظهم بالحق في المتابعة القضائية للمعتدين”، كما قرروا الاحتجاج على “هذا الخرق السافر”، وفق ما ورد البيان الذي تتوفر “كود” على نسخة منه، بالتوقف عن العمل اليوم الجمعة، وهي الخطوة التي نفذوها، أمس الخميس، من الساعة الثالثة إلى السادسة مساء.