الرئيسية > آش واقع > تحليل: شنو غاتربح “العدل والاحسان” من فشل تجربة “البيجيدي”؟.. العلام لـ”كود” : الجماعة كتعيش البلوكاج
15/08/2019 17:30 آش واقع

تحليل: شنو غاتربح “العدل والاحسان” من فشل تجربة “البيجيدي”؟.. العلام لـ”كود” : الجماعة كتعيش البلوكاج

تحليل: شنو غاتربح “العدل والاحسان” من فشل تجربة “البيجيدي”؟.. العلام لـ”كود” : الجماعة كتعيش البلوكاج

كود الرباط//

في الوقت اللي كتخسر فيه جماعة العدل والاحسان، المعارضة للنظام السياسي، معاركها مع الدولة ف عدة ملفات احتجاجية “معتقلي الريف، معتقلي جرادة، حراك طلبة الطب، حراك أساتذة الكونطرا..” فإنها كتربح نقط إضافية تجاه شقيقها حزب العدالة والتنمية، لي ديجا حذراتو من القبول بما تسميه الجماعة بـ”شروط المخزن”.

العدل الاحسان لي هي جماعة تنتعش ف المعارضة ولها خطاب المظلومية كتستعملو ديما وحتى المفردات السياسية لي كتعممها ف بلاغاتها ومواقفها محفوظة مكتبدلش، لقات اليوم فرصة تاريخية خصوصا وأن الحزب اللي كيشارك معه نفس الاديولوجية والمرجعية مهزوز بسبب التدبير الكارثي لي كيديرو سعد الدين العثماني، للحزب تنظيميا أو فالحكومة من خلال إضعافو لمؤسسة رئاسة الحكومة.

بالنسبة لهاد الجماعة الوقت مناسب باش تصفي حساباتها القديمة مع البيجيدي، ولي هي باينا، أي أنها تقول لناس ديال البيجيدي راه الطريق فاش ماشين مسدودة، طبعا هادشي مكانش غايكون لو استمر عبد الاله بنكيران، زعيم العدالة والتنمية ف الحكومة و ف قيادة البيجيدي، لأنه الوحيد لي كيرد عليهم وكينصحهم يدخلو للمشاركة.

العلام: العدل والاحسان تعيش البلوكاج

بالنسبة للمحلل السياسي عبد الرحيم العلام، فإن جماعة العدل والإحسان تعيش في حالة “بلوكاج”، بالقول :”لديها بلوكاج وغير قادرة على التحول الى حزب سياسي ولا احداث تغيير ولا مراجعة مواقفها”.

وأضاف العلام في تصريح لـ”كود” أن تراجع حزب العدالة والتنمية سيؤثر سلبا ليس فقط على العدل والإحسان بل على جميع التيارات السياسية”، مستدلا بتجربة التناوب تأثيرها على باقي الأحزاب عندما فشلت وتسببت في انهيار حزب الاتحاد الاشتراكي.

ويعتبر العلام أن :جماعة عبد السلام ياسين مناوئة للعدالة والتنمية وانها ممكن ان تساند اي حزب اخر غير  البيجيدي”.

“فالجماع تشارك في انتخابات مجلس المستشارين منخرطة في النقابات وتتجند في انتخابات  ولن تجدها في موقف نقدي لنقابةسي دي تي رغم ان البيجيدي لديهم نقابة” يقول العلام.

وأوضح المتحدث أن “حركات الاسلام السياسي ضعفت، ولديها تسربات داخلية تراجع عدد اعضائها لان الدولة نافستهم دينيا”، مردفا ” مثلا نادي الفكر الاسلامي مبقاش حيث الاطر ديالو دمجاتهم الدولة في تجربة الاصلاح الديني، في مناصب مسؤولية”.

الدولة لديها حركة دينية

وبخصوص مستقبل الفعل الحركي الدعوي عند العدل والإحسان، قال العلام إن :”الدولة لديها اصبحت حركة دينية، مثل اذاعة محمد السادس ومؤسسة الرابطة المحمدية والوعظ والارشاد والدعوة، ومسابقات تجويد القرآن في القنوات، وهذه كانت وظائف تقوم بها الحركات الإسلامية”.

وشدد المتحدث على أنه لا فرق اليوم بين الخطاب الديني الرسمي وغير الرسمي، مشيرا أن العدل والاحسان بدون موقف الرفض والمناوئ للملكية لا مكانة لها في المشهد.

واضاف المتحدث أن العدل والاحسان لديها ضعف في الاستقطاب”، مؤكدا أن تراجع العدالة والتنمية يقدر يزيد يضعف العدل والاحسان بحيث ان المواطنين لا يميزون بينهم كيقولو هادو اللحايا.

ضربات البيجيدي.. واش غاتقوي الجماعة؟

ضربات لي تلقا بيجيدي كثيرة، أولها اعفاء بنكيران من رئاسة الحكومة، لي استغلتو جماعة العدل والاحسان وعلقات عليه بلسان حسن بناجح، بالقول :”ما يحصل اليوم يزكي موقف الجماعة منذ البداية وهو “ما كنا نتحدث عنه، وما كان يظهر لنا سنة 2011 عندما رفضنا الدستور، وعندما أيضا رفضنا نتائج مخرجاته من انتخابات 2011 وانتخابات 2016، والتي كان فيها الاستبداد هو المهيمن، وغابت خلالها الإرادة الشعبية، فكان ما وصلنا إليه منتظرا رغم أن البعض قدم كل ما يمكن تقديمه من خدمات للاستبداد، كالقرارات الصعبة التي اتخذت في حق الحالة الاجتماعية للشعب المغربي”، هذه القرارات التي لم “تشفع لهم لأن الاستبداد لا يقبل إلا أن يكون بالشكل الذي يريده هو”.

هادشي قالوه فاش كان بنكيران، دبا راه مبقاوش كاع كيجبدو العثماني وكيعتبروه ضعيف بزاف مقارنة مع بنكيران، وبالتالي الدرجة ديال التنقيط السياسي غاتكون كارثية.

من غير هادشي لأول مرة حكومة العثماني جبدات العدل والاحسان ف بلاغ حكومي، طبعا قدمات خدمة كبيرة ليها من الناحية القانونية والسياسية فاش موصفاتهاش بـ”الجماعة المحظورة”، ديك ساعة جبدوها ف احتجاجات طلبة الطب لي خدات ابعاد سياسية كثيرة وتفرزات فيها قرارات توقيف اساتذة معروفية ف كليات الطب بسبب انتمائهم أو قربهم من جماعة عبد السلام ياسين، وهادشي زاد من الاحتقان ف كليات الطب والصيدلة، هاد الاحتقان باقي مستمر.

العدل والاحسان من خلال الصفحات الفايسبوكية لي تابعا ليهم ونشطاء ديالهم ف مواقع التواصل الاجتماعي، ولى عندها توجه باش تكثر من الحركات الاحتجاجية وتزيد تأجج الوضع، هادشي غايزيد يتحقق ف حالة حكومة العثماني غاديا بنفس البلادة السياسية وبنفس المنطق ديال الوزيعة فالمناصب ونفس الوجوه لي المغاربة مبقاوش يحملو يشوفو فيهم شوفة.

هاد الجماعة لي تأسست من الثمانينات، تطورات من ناحية الفكرية شويا بسبب التحولات لي عاشها مرشدها الراحل عبد السلام ياسين، وهي جماعة كتقول بلي ماشي عنيفة ولكن خطاب كيبان “عنيف” تجاه الدولة والتيارات المخالفة له (تجربة 20 فبراير وتجربة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب..)، اليوم مقدراتش تبلور تصور جديد لمعارضة الحكم من غير ترديد من نفس الخطابات.

واش غاتبقا هاد الجماعة عايشا ف خطاب “المظلومية” و”المعارضة” تالين.. راه ممكن ينساها تاريخ بلا متكون دارت تا شي بصحة فهاد البلاد من غير الاحتجاجات.

موضوعات أخرى