الرئيسية > ميديا وثقافة > تحليل الخبراء لتطبيق “وقايتنا”.. رغيب لـ”كود”: التطبيق الأصلي من سنغفورة لكن المغاربة دارو مجهود كبير باش يطوروه وضروري يكونو فيه مشاكيل فاللول.. والمحرزي: كننصح بيه حيت مافيه حتى انتهاك للخصوصية.. والدولة كشفات على “الكود سورس” ديالو باش نعرفوه آمن ومزيان
04/06/2020 16:00 ميديا وثقافة

تحليل الخبراء لتطبيق “وقايتنا”.. رغيب لـ”كود”: التطبيق الأصلي من سنغفورة لكن المغاربة دارو مجهود كبير باش يطوروه وضروري يكونو فيه مشاكيل فاللول.. والمحرزي: كننصح بيه حيت مافيه حتى انتهاك للخصوصية.. والدولة كشفات على “الكود سورس” ديالو باش نعرفوه آمن ومزيان

تحليل الخبراء لتطبيق “وقايتنا”.. رغيب لـ”كود”: التطبيق الأصلي من سنغفورة لكن المغاربة دارو مجهود كبير باش يطوروه وضروري يكونو فيه مشاكيل فاللول.. والمحرزي: كننصح بيه حيت مافيه حتى انتهاك للخصوصية.. والدولة كشفات على “الكود سورس” ديالو باش نعرفوه آمن ومزيان

عفراء علوي محمدي- كود//

مجموعة من مهندسي النظام المعلوماتي والخبراء فالمجال دخلو على الخط باش يتكلمو على لابليكاسيون الجديدة “وقايتنا” اللي طلقاتها وزارة الصحة من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، لا على مستوى الإيجابيات ديالها وخاصياتها ومميزاتها، ولا على مستوى الأخطاء والسلبيات اللي مرافقة ليها.

فحديثو على “وقايتنا”، قال أمين رغيب، المدون والخبير في الشؤون المعلوماتية، فتصريحو ل”كود”، أن هذ لابليكاسيون كتحافظ على خصوصية مستعمليها بشكل كبير، من خلال أخذ أقل قدر من المعلومات والصلاحية عن طريق “البلوتوث”، وكتاخذ كذلك معطيات من GPS لكن فقط من أجل تشغيل خدمة “البلوثوت”، وأكد بللي المعطيات اللي كيتم تبادلها أو إرسالها لوزارة الصحة كتتعلق فقط بأرقام الهواتف، وكيوصل للمعني دائما ميساج باش يوافق على إرسال هذ المعلومات ديالو أو لا، يعني مايمكنش التطبيق يرس معطيات الناس بلا الإذن ديالهم.

وبخصوص الحديث اللي كيروج وكيقولو ماليه بللي هذ التطبيق الأصل ديالو من سنغفورة، كيأكد رغيب هذ الكلام، لكن ماكينفيش المجهودات المغربية فتطوير التطبيق، كيقول: “نعم هذ لابليكاسيون ديال سنغفورة فالأصل، وتم تعديلها من طرف شركات مغربية تطوعية باش يكيفوها مع المجال المغربي، ودارو مجهود كيتشكرو عليه، واللي خايف من الطرافيك فميمكنش يكون، حيت كاينة مراقبة ديال النظام الوطني لتدبير المشاريع SNGP باش تحصل لابليكاسيون على الموافقة النهائية”.

الحاجة الوحيدة اللي انتقدها رغيب فهذ التطبيق هو كونو ماكيخدمش مزيان فالآيفون والأجهزة الأخرى اللي ماعندهاش سيسطيم “أندرويد”، “كاينين بزاف ديال “les bugs” والأخطاء والمشاكل فالتطبيق فاش كيتحل فجهاز آيفون، وهذي مسألة عادية منين كيكون التطبيق جديد، حيت ميمكنش المطورين ديالو يجربوه فجميع الأجهزة، بالحق كان عليهم يحطوه “beta”، أي كنسخة أولية تجريبية، وهكذا غيتمكن المستخدم من إرسال رابورات لصحاب التطبيق، باش يصلحو فيه العطب، على حساب كلامو.

مروان المحرزي علوي، المخترع والمهندس المعلوماتي، حتى هو ناقش تطبيق “وقايتنا” من جهتو، وتكلم على النواقص ديالو كذلك فجهاز آيفون، وقال بللي “عندو تأثير قليل في الأيفون حيث ما كيخدم حتى كيكون التليفون شاعلة الشاشة ديالو ويقدر يستاهلك شوية الباتري.. لكن فأندرويد يقدر يخدم بتقنية “Bluetooth Low Energy” اللي ما غاديش تخليه يستهلك بزاف ديال الطاقة وما يفوتش 2 فالمية من الطاقة لي غادي تخدم في نهار كامل”.

المحرزي قال، فتدوينة ليه فصفحتو الرسمية ف”فيسبوك”، أن مطوري هذ التطبيق دارو ليان ديال “الكود سورس” الخاص بيه، واللي ماكيبين حتى حاجة ديال التجسس أو أخذ المعلومات من التيليفون اللي مخاصوش ياخذها أو يشوف صور او رسائل أو مكالمات أو كونطاط، الحاجة الوحيدة اللي كيطلب هي GPS وما يمكنش يشتغل “البلوتوث” بلا هذ الصلاحية.

وبالتالي، نصح المحرزي فتدوينتو باستعمال التطبيق، وقال: “الناس اللي طوروه دارو خدمة زوينة ما يمكن إلا نشكروهم عليها… وعارف أن الدولة كان ممكن لها ما تعطيناش “الكود سورس”… لكن مزيان أنهم دارو هاد الخطوة نحو الشفافية وخلاونا نتأكدو براسنا أن التطبيق ما كيدرش حتى حاجة مشبوهة”.

وهذ الإثنين، علنات وزارة الصحة على إطلاق تطبيق وقايتنا للإشعار باحتمال التعرض لعدوى فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، وهو التطبيق اللي كيدخل ضمن حملة وطنية واسعة للتحسيس، تحت شعار “بوقايتنا…نبقاو على بال”.

موضوعات أخرى

10/07/2020 09:00

العباسي رئيس المهمة الاستطلاعية للوقوف على وضعية لحباسات لـ”كود”: أصل المشاكل كاين فقلة الاعتمادات المرصودة لمندوبية السجون وها سباب معضلة الاكتظاظ

10/07/2020 08:36

هاداك اللي جاب لينا عدو للارام فبلاصة بنهيمة ما يسمحوش ليه لمغاربة. واش هاد المدير ديالو الشركة باش يقرر يحيد 20 طيارة فدقة راه ملك لمغاربة كلهم

10/07/2020 08:00

آش هاد القرارات العوجة ؟ ففرانسا مثلا مايمكنش ليك دير التحليلات ديال كورونا و نتا مافيكش الاعراض ! ايوا كيفاش غايديرو المغاربة يدخلو للبلاد و نتوما مبززين عليهم التحليلة ؟!