عن الصباح:

تفجرت فضيحة عقارية بالمحكمة التجارية بالرباط، أخيرا، بعدما باعت بقعة أرضية مرهونة لفائدة مؤسسة بنكية، لتظهر التحريات بعد البيع، أن الأمر يتعلق بعقار مزور ولا يتعلق بالأوصاف التي قدمتها المؤسسة البنكية، بعدما كان العقار مرهونا لفائدتها.

وفور تفجر الفضيحة، تقدم المشتري للقطعة الأرضية الواقعة بحي مولاي إسماعيل بسلا، إلى رئيس المحكمة التجارية بطلب العدول عن البيع بالمزاد العلني، مؤكدا أنه اقتنى العقار موضوع الحجز ذي الرسم العقاري (20ـ65097)، المسمى مولاي إسماعيل 2232، وحسب دفتر التحملات، فالعقار عبارة عن أرض عارية، ويطل على فضاء مؤسسة تعليمية، وتم بيعه باستعمال معطيات كاذبة.