الوالي الزاز -كود- العيون///

[email protected]

ردت تنسيقية الشباب حملة المشاريع الفلاحية المقصيين من مشروع 5000 هكتار بالنفوذ الترابي بجماعة بئر انزران، على بلاغ توضيحي لوكالة التنمية الفلاحية تكذب فيه معطيات قدمتها التنسيقية حول “إقصاء” أبناء المنطقة من مشروع سقي 5000 هكتار بالجماعة سالفة الذكر.

وأكدت التنسيقية في بيانها، أن البلاغ التوضيحي لوكالة التنمية الفلاحية لم يقدم أي إجابات لشباب المنطقة وفعاليات جهة الداخلة وادي الذهب الداعية إلى “ضرورة إدماج شباب الجهة والشركات المحلية من حملة المشاريع الفلاحية بهذا الورش الهام والذين تم إقصائهم بشكل لا ينسجم مع مقاصد النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية”.

واعتبرت التنسيقية المعطيات الواردة بالبلاغ التوضيحي “مجرد نتيجة مسطرة انتقاء تقنية هي اعتمد وكاتها من ذاتها دون الاستشارة مع السلطات المحلية والفعاليات المنتخبة ودون أن تاخذ بعين الاعتبار توجهات الحكومة في إرساء ميثاق اللاتمركز الإداري”.

واعتبرت التنسيقية في بيانها، أن التفاصيل المتعلقة بطلب العروض رقم 2022/ 30 المنشورة وفقا لبلاغ وكالة التنمية الفلاحية على “گود” “غير ذات جدوى كونها صدرت عن جهة غير رسمية، في ظل مواصلة وكالة التنمية الفلاحية حجب المعطيات والمعلومات والنتائج الخاصة بهذا المشروع عن العموم في خرق واضح لمبادئ الحكامة التي نص عليها دستور بلادنا”.

ودعت التنسيقية وكالة التنمية الفلاحية لـ”الاستلهام من الطريقة التي عالجت بها وكالة تنمية تربية الأحياء البحرية ANDA، عملية إسناد مشاريع المزارع البحرية على مستوى جهة الداخلة وادي الذهب والتي نتج عنها إدماج أكبر عدد من شباب الجهة والشركات المحلية الذي تقدم لهذا المجال”.

وأشاد بيان التنسيقية بـ “انفتاح السلطات المحلية على المطالب المشروعة لشباب الجهة المقصيين من هذا الورش الملكي الهام و نطالب وكالة التنمية الفلاحية لتكريس البعد الجهوي و ميثاق اللاتمركز الاداري في معالجتها لتداعيات مسطرة الانتقاء التي اعتمدتها بطلب العروض موضوع هذا البيان”.

وطالبت التنسيقية وكالة التنمية الفلاحية بـ “نشر نتائج طلب العروض موضوع هذا البيان وتعليل قراراتها السلبية بخصوص شباب الجهة الذين تم إقصائهم من هذا المشروع الذي كانت تعول عليه شرائح عريضة من الساكنة لامتصاص جزء من نسبة البطالة بين صفوف العاطلين بالجهة”، وكذا إعادة النظر في “مقاربتها الاحادية التي اعتمدتها لتنفيذ هذا المشروع وبما يمكن من ادماج الشباب المقصي في احد اهم اعمدة النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية للمملكة”.

وأعربت التنسيقية عن استعدادها لـ”الانفتاح على المقترحات التي تقدمها السلطات المحلية لإدماج أعضاء هذه التنسيقية المتضررين من عملية الانتقاء المجحفة مساحة ومعايير التي اعتمدتها وكالة التنمية الفلاحية لإسناد مختلف مشاريع هذا البرنامج”، مختتمة بتأكيد تمسكها بما وصفته بمطالبها المشروعة فيما يخص الورش المنبثق عن النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية للمملكة الذي أعلن عنه الملك محمد السادس.