الرئيسية > آش واقع > بوگادوم مازال خيطي بيطي فافريقيا. بعد جنوب أفريقيا والليسوتو وانگولا وصل كينيا هاد النهار.. و الريح اللّي حصد من قبل هو اللّي غايحصد ديما
15/01/2021 12:30 آش واقع

بوگادوم مازال خيطي بيطي فافريقيا. بعد جنوب أفريقيا والليسوتو وانگولا وصل كينيا هاد النهار.. و الريح اللّي حصد من قبل هو اللّي غايحصد ديما

بوگادوم مازال خيطي بيطي فافريقيا. بعد جنوب أفريقيا والليسوتو وانگولا وصل كينيا هاد النهار.. و الريح اللّي حصد من قبل هو اللّي غايحصد ديما

الوالي الزاز – گود – العيون //
[email protected]

حط وزير الشؤون الخارجية الجزائرية، صبري بوگادوم، صباح اليوم الجمعة، الرحال بكينيا في سياق زيارة رسمية تتوخى منها الجزائر البحث عن دعم لتصورها من قضية الصحراء على حساب المملكة المغربية ودعم جبهة البوليساريو.

وأجرى صبري بوگادوم، بمجرد وصوله لنيروبي، مباحثات رفقة نظيرته الكينية، رايتشل أويور أومامو، حيث ناقش الجانبان العلاقات الجزائرية الكينية، فضلا عن تبادل وجهات النظر حول عديد القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، لا سيما على مستوى القارة الأفريقية، ويتعلق الأمر أولا بنزاع الصحراء والوضع في ليبيا ومنطقة الساحل.

ووصل وزير الشؤون الخارجية الجزائري إلى نيروبي قادما إليها من جولة أفريقية قادته لجنوب أفريقيا، حيث إلتقى الرئيس سيريل رامافوسا، ووزيرة خارجيته ناليدي باندور، ثم الليسوتو، التي إلتقى فيها مع الوزير الأول مواكتسي ماخورو، ووزيرة الخارجية ماتسيبو راماكوي، وكذا انگولا عندما إلتقى وزير الخارجية الأنگولي، أنطونيو تيتي، والرئيس جواو لورنزو.

وحتمت الإنتصارات الدبلوماسية الكبيرة للمملكة المغربية على غرار الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء والإستعداد لفتح قنصلية لها بالداخلة، وموقف المنتظم الدولي، وتحرير معبر الگرگرات، على عسكر الجزائر تكثيف جهودهم للقيام بردة فعل لتبرير فشلهم السياسي، إذ لم يجدوا من بُدٍّ غير إستهداف القارة الأفريقية والدول الأعضاء بمنظمة الإتحاد الأفريقي ومحاولة الضغط عليها و تأليبها ضد المملكة المغربية في محاولة يائسة للحد من التفوق المغربي، خاصة قبل تولي دولة الكونگو الديمقراطية، التي تعترف بمغربية الصحراء وفتحت قنصلية لها بالداخلة، لرئاسة منظمة الإتحاد الأفريقي خلفا لجنوب أفريقيا في القمة المقبلة وإستشعار الجزائر لتوسع التفوق المغربي بفعل ذلك قاريا.

ولا تشكل زيارات صبري بوگادوم للقارة الأفريقية أي جديد بالنسبة لنزاع الصحراء، كما لا تحمل أي مواقف مفاجئة من المسألة وذلك بالنظر لكون الدول التي يزورها مجاهِرة أصلا بموالاة البوليساريو وتخضع أغلبها لسياسات جنوب أفريقيا.

موضوعات أخرى