كود-كلميم ////

علمت “كود” من مصدر مقرب من رئاسة جهة كلمين وادنون، أن الرئيس التجمعي عبد الرحيم بوعيدة وجه دعوة لأعضاء المجلس الجهوي أغلبية ومعارضة، بخصوص إجراء لقاء تواصلي بتاريخ الثاني والعشرين من مارس الجاري بمقر الجهة، يروم تحديد المعيقات التي يواجهها المجلس وأوجه التدبير التشاركي للمجلس.

وأفاد مصدر مقرب من فريق عبد الوهاب بلفقيه، أن الفريق سيقاطع اللقاء التواصلي المقرر، معللا ذلك بكون اللقاء جاء متأخرا، مستحضرا طلبا سابقا للفريق يحاكي تشاركية تدبير المجلس في إحدى دورات المجلس الجهوي بحضور والي الجهة الأسبق محمد بنرباك، حيث رفض فريق الرئيس الإنخراط فيه دون مبرر يذكر.

واستغرب المتحدث ل”كود” توقيت تنظيم اللقاء، حيث أشار لوجوب انعقاده قبل تحديد جدول الأعمال وتاريخ دورة المجلس المقررة سلفا بتاريخ الثلاثين من مارس المقبل، مبرزا أن دواعي تنظيمية تقف في وجه حضور مستشاري الفريق، مع استحضار دورة المجلس التي شهدت تراشقا بالبيض والطماطم، مستشهدا بالمثل الحساني “لي عظو لحنش يخاف من الحبل” – من لدغته أفعى يخاف الحبل-، يضيف المتحدث

وشدد المتحدث أن الأولوية الحالية أمام المجلس تتماهى وإنهاء ملف تزوير محضر دورة بردهات المحكمة الإدارية بأكادير ومعالجة سلسلة التجاوزات المرتكبة بالمجلس، والتي عكرت صفو التدبير السليم له بغية تحقيق تطلعات الساكنة.

وأورد المصدر أن اللقاء يضع مجموعة من علامات الإستفهام، خصوصا ما تعلق بتوقيته، حيث سيغيب عنه والي الجهة محمد الناجم ابهي لإلتزامات شخصية تخص زواج ابنته في العيون، ما يفتح الباب أمام نظرية المؤامرة على حد تعبيره.