عمـر المزيـن – كود///

أكدت أمينة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إنه في كل إحدى عشرة دقيقة، تُقتل امرأة أو فتاة على يد شخص قريب، كما تتعرض واحدة من كل ﺛﻼث ﻧﺴﺎء في العالم ﻟﻠﻌﻨﻒ اﻟﺠﺴﺪي أو اﻟﺠﻨﺴﻲ خلال ﺣﻴﺎﺗﻬﻦ.

وذكرت بوعياش، في  لقاء حول الإعلان العربي لمناهضة جميع أشكال العنف ضد المرأة والفتاة بين النص وسبل التنفيذ بأبوظبي، أن “الرقمنة أدت بدورها إلى بروز أشكال جديدة من العنف عبر الأنترنيت، ويأخذ، هذا الأخير، أشكال شتى، منها تفشي خطاب الكراهية المعادي للنساء، وإساءة استخدام الصور لانتهاك الحياة الخاصة أو الاستدراج أو الابتزاز، فضلا عن حالات التنمر والتحرش الجنسي والتمييز”.

وأضافت: “أصبحنا، إذن، كذلك، أمام عنف افتراضي وعنف في الواقع وعنف يعاد إنتاجه وعنف عابر للأمكنة وعنف يتخطى حدود الأزمنة. إننا فعلا أمام جائحة لا تقل خطورتها عن الأوبئة التي تهدد سلامة الأفراد والجماعات، وهو ما يقتضي من الدول العمل على تضافر الجهود لمواجهتها، انطلاقا من مبدأ العناية الواجبة”.

وما يفاقم من الخطورة، تقول بوعياش: “أنه لا يتمّ التبليغ عن معظم هذه الانتهاكات، وفي حال تمّ ذلك، غالبًا ما يفلت الجاني من العقاب، وهي ظاهرة تطرح علامات استفهام ذات أبعاد متعددة عن قبول واقع العنف ضد النساء والفتيات، وعن مدى فعلية القوانين لمناهضة المآسي الاجتماعية وذات التكلفة الكبيرة”.