الرئيسية > آش واقع > بورتري. ياسر الزناكي. مهند القصر الجديد. كيفاش وصل وشكون اللي دفعو وعلاش جابوه لوزارة السياحة ومن بعد دخلوه للقصر
07/01/2012 06:39 آش واقع

بورتري. ياسر الزناكي. مهند القصر الجديد. كيفاش وصل وشكون اللي دفعو وعلاش جابوه لوزارة السياحة ومن بعد دخلوه للقصر

بورتري. ياسر الزناكي. مهند القصر الجديد. كيفاش وصل وشكون اللي دفعو وعلاش جابوه لوزارة السياحة ومن بعد دخلوه للقصر
“أفضل أن أتفادى الأضواء” هذه هي الجملة التي رد بها مستشار الملك الجديد  ياسر الزناكي على “تيل كيل” حين عين وزيرا للسياحة وفاجأ الجميع.
 
تعيينه على رأس السياحة والصناعة التقليدية كان مفاجأة للجميع يوم رابع يناير رفقة وزراء آخرين في تعديل على حكومة عباس الفاسي، بنفس حجم المفاجأة التي استقبل بها المغاربة تعيينه مستشارا للملك.
 
ولد ياسر الزناكي بطنجة من أسرة ميسورة يوم 12 شتنبر 1970، وبمدينة الرباط ترعرع. درس في المدرسة الفرنسية هناك، حصل على الباكالوريا في ثانوية ديكارت (باكالوريا سي)، وهو ما يعادل باكالوريا علوم رياضية.
من القلائل المتخرجين من تلك الثانوية الذين يجيدون اللغة العربية. 
 
انتقل بعد الباكالوريا لإكمال دراسته بالعاصمة الفرنسية باريس، وحصل على شهادة عليا في الهندسة بالمدرسة العليا للمعلوميات تخصص “ذكاء اصطناعي”.
 
 
عمل في البداية بباريس في بنك الشركة العامة سنة 1995 كمهندس مالي بالشركة العامة بباريس ، المتخصصة في نمذجة وتثمين المنتجات المالية المشتقة من النسب. (ترايدين)
 
     كما شغل الزناكي منصب متعامل في مجال المنتجات المالية المشتقة من  النسب بالشركة العامة بباريس، ثم نائب الرئيس والمدير المكلف بتجارة المنتجات المالية المشتقة من النسب، بالشركة العامة بلندن، ثم مديرا مكلفا بالتحكيم  التجاري بالبنك الألماني “دوتش بانك” بلندن. أصدقاؤه يقولون أنه كان معروفا داخل البنك الألماني لا خارجه.
  
تعيينه تضاربت حوله الروايات، فالبعض يقول أن سفيرة المغرب في لندن، بنت عمة الملك، هي من اكتشفت مواهبه في المال فاقترحته وزيرا، وهناك من يذهب إلى أن متخصصين مغاربة راقبوا هذا الشاب ولمسوا فيه الجدية والمهنية فاقترحوا عليه منصب وزير للسياحة. وكانت مهمته هو الإعداد المالي لمشروع المغرب السياحي الكبير “المخطط الأزرق”.  ربما لهذه الغاية عين مستشارا للملك، هناك من يذهب إلى أن محمد منير الماجيدي، مدير الكتابة الخاصة للملك هو من اكتشف هذا الشاب.
 
مشكلة هذا الوزير الذي أدخل عالم السياسة وألبس رداء التجمع الوطني للأحرار هو أنه صدق أنه أصبح رجل سياسة، فبمجرد ما استوزر انضم إلى “الحركة التصحيحية” التي قادها صلاح الدين مزوار ضد رئيس التجمع المنتخب آنذاك مصطفى المنصوري، بعد رفض هذا الأخير لوصاية حزب “الأصالة والمعاصرة عليه”. الزناكي من عينة الشخصيات التي لا تحترم العمل السياسي تعتقد أن المغرب ليس في حاجة إلى سياسيين بل إلى تقنوقراطيين يجيدون الإدارة والتسيير، ففي ندوة بالدار البيضاء سألته “كود” حول الحراك السياسي  وتأثيره على “المخطط الأزرق” في المغرب، رد، أمام استغراب الجميع، أن المغرب مختلف على العالم، فالوزير الذي يأتي يطبق ما خطط له سلفا. بمعنى أن الوزير ليس سوى منفذ لمخطط قبلي. تصريح لو كان في دولة غير المغرب لأثار ضجة كبيرة لأنه يحط من السياس ويبخس عمله.
 
يملك الزناكي مؤسسة “مجموعة سيينا” المكلفة بمشاريع استراتيجية بالمملكة. المؤسسة أطلقها سنة 2006 من لندن وهو صندوق استثماري للسياحة الراقية. 
 
وقد ساهم الصندوق الاستثماري في أربعة مشاريع بالشمال منها “جي أش إم” و”بنيام تري” و”ريدز كارلتون” و”تامودا باي”. تداخل المصالح بين صندوقه وبين الوزارة التي كان يشرف عليها لم تغضب أحدا.
 
مستشار الملك المعين أنشأ مطعما للطبخ المغربي بلندن ولم يحقق النجاح الذي كان يتمناه. فشل مشروع سياحي بلندن لشخص سيتم اختياره لوزارة السياحة. 
 

موضوعات أخرى

17/11/2018 19:33

مجاهد لـ”كود”: الاحتلال الإسرائيلي كان الهدف ديالو يرهبنا باش متكونش مسيرة سلمية حدا الجدار وها شنو قالنا أبو مازن وهادشي نقلناه للأمم المتحدة