عمـر المزيـن – كود//

قال المهندس محمد بن عبو الخبير في المناخ والتنمية المستدامة، أنه “لعل دعوة مجموعة من القطاعات الحيوية بالمغرب المواطنات والمواطنين إلى العمل على ترشيد استهلاك الماء الصالح للشرب، واستعماله بشكل مسؤول ومعقلن خلال فترة العيد كانت لها مبرراتها وذلك في إطار الحفاظ على الموارد المائية وضمان استدامة المرفق العمومي المتعلق بالتزود بالماء الصالح للشرب”.

وذكر بن عبو، في تصريح لـ”كود”، أن “ارتفاع درجات الحرارة خلال شهور ماي يونيو ساهمت في تراجع حقينة السدود وانخفاض مستوى الفرشات المائية بالمملكة، مما يفرض تعبئة جماعية من أجل ترشيد استعمال الماء الشروب”.

وأضاف: “باستثناء الأحواض المائية اللوكوس سبو وتانسيفت التي تسجل أرقاما جد مطمئنة، تبقى جل الاحواض المائية الاخرى تسجل ارقاما جد متدنية: حوض أبي رقراق يبقى الوحيد الذي يسجل رقم 31.81 في المائة وهذا راجع إلى مشروع الربط بين الأحواض المائية”.

وزاد الخبير في المناخ لـ”كود” قائلاً: “الوضعية المائية تسائلنا جميعا وتدعو إلى المزيد من التعبئة المجتمعية ونحن لا تفصلنا إلا ساعات عن دخول فصل الصيف”.