الرئيسية > آش واقع > بنعليلو وسيط المملكة في حوار حصري مع “كود”: التظلمات والشكايات فوقت كورونا اتسمت بنوع من التوتر والقلق وأغلبها عندها علاقة بالصحة والتعليم والدعم والتنقل
15/10/2020 08:00 آش واقع

بنعليلو وسيط المملكة في حوار حصري مع “كود”: التظلمات والشكايات فوقت كورونا اتسمت بنوع من التوتر والقلق وأغلبها عندها علاقة بالصحة والتعليم والدعم والتنقل

بنعليلو وسيط المملكة في حوار حصري مع “كود”: التظلمات والشكايات فوقت كورونا اتسمت بنوع من التوتر والقلق وأغلبها عندها علاقة بالصحة والتعليم والدعم والتنقل

حاوره عمـر المزيـن – كود الرباط//

أجرت “كود” حوارا خاصا مع محمد بنعليلو، وسيط المملكة، قدم فيها موقف المؤسسة من النقاش العمومي في ظل حالة الطوارئ الصحية، وكذا ردود فعل الشارع المغربي تجاه بعض القرارات المتخذة في زمن “كورونا”، بالإضافة إلى تقييم مؤسسة الوسيط للخدمات الإدارية والدور الذي قامت به المؤسسة للدفاع عن الحقوق والحريات.

وجاء الحوار على الشكل التالي:

كود: مرحبا بيك فكود سي بنعليلو واش ماشي من حق المتتبع للنقاش العمومي فهاد حالة الطوارئ الصحية باش يتساءل حول موقف مؤسسة الوسيط من هاد النقاش؟

وسيط المملكة: بلى، لذا أبادر إلى القول إن وسيط المملكة لا يمكن أن يكون إلا في صلب هذا النقاش، متتبعا، متفاعلا، وباحثا عن الحلول والأجوبة الملائمة. ببساطة لأن ما قد يشعر به المواطن من عدم الرضا اتجاه أداء الإدارة يشكل أحد أسباب إحداث هذه المؤسسة كآلية مؤسساتية لاستقبال التظلمات والدفاع عن الحقوق المرفقية في مواجهة الإدارة، لذا يمكنني أن أؤكد لكم أن المؤسسة استمرت في القيام بمهامها، إن لم أقل ضاعفت أداءها خلال هذه المرحلة.

كود: كيفاش كتشوفو ردود أفعال الشارع اتجاه بعض القرارات المتخذة؟

وسيط المملكة: أعتقد أنه مما تجمع لدى المؤسسة من خلال ما توصلت به من شكايات وتظلمات وما وقفت عليه خلية اليقظة لديها في إطار مهام الرصد والتتبع، خاصة لبعض التصريحات أو التعليقات التي شكلت مواقع التواصل الاجتماعي ساحة للكثير منها، أن الأمر يهم فعلا “ردود أفعال”، نعم هي ردود أفعال متسمة عن حق في كثير من الأحيان بنوع من التوتر، ونوع من القلق.

لكننا وقفنا أيضا على كون بعضها ليس دائما على النحو المعبر عنه، لذا حرصنا بسبب صعوبة المرحلة التي مرت بها بلادنا والعالم، أن نكون متفهمين لبعضها ومتفاعلين معها، دافعنا عن أصحابها، واختلفنا مع بعضها الآخر وأبلغنا المعنيين بها بقرارات معللة، وإن كنا رغم ذلك نعتبر أن ما يعبر عنه المواطن جدير بأن يؤخذ مأخذ الجد لأنه يترجم حجم الضغوطات التي أفرزتها الجائحة على مختلف مكونات المجتمع وبنياته من أفراد وهيئات ومؤسسات وإدارة أيضا.

كود: شنو هو التقييم ديالكوم للخدمات الإدارية في ظل الجائحة؟

وسيط المملكة: أعتقد أن تقييم المؤسسة للخدمات المرفقية لا يمكن إلا أن يؤسس على تقييم المواطن لها، وهو أمر وإن كان يوجب الاعتراف بالمجهودات الكبيرة المبذولة من طرف مختلف الأجهزة الإدارية المعنية، فلا بد من الإشارة إلى ما تم الوقوف عليه من نقائص تشوب بعض المجالات الحيوية، وهي اختلالات معروفة وسبق رصدها في تقارير سنوية سابقة لمؤسسة وسيط المملكة، غير أن الظرفية الوبائية شكلت عاملا مساعدا لتفاقمها والحيلولة دون تحقيق الانتظارات المتعددة والملحة للمواطنين منها.

لذا يمكن القول إن ظروف الوباء زادت من حدة بعض هذه الاختلالات، وأن المنابر الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي التي سلطت الضوء على شكاوى المواطنين على المباشر ساعدت على إبرازها إلى السطح.

كود: كيفاش كتشوفو دوركم فهاد المرحلة كمؤسسة دستورية للحكامة والدفاع عن الحقوق المرفقية؟

وسيط المملكة: أعتقد أن المكان الطبيعي للحديث عن تقييم أداء المؤسسة هو التقرير السنوي الذي يرفع إلى جلالة الملك، باعتباره فرصة لعرض الأداء المؤسساتي الداخلي والخارجي لها في علاقتها مع الإدارة والمواطن، ومع ذلك يجب أن نشير إلى أن تقييمنا لدور المؤسسة يجب أن يكون في نطاق وضع عام، صحيح أنه وضع استثنائي يتطلب تدابير استثنائية، لكنه وضع يتطلب أيضا المزيد من التضامن وبذل الجهد لتفهم الصعوبات من لدن مختلف الأطراف ولتقديم الحلول الناجعة وخفض حدة التوترات، ونعتقد أن المؤسسة في هذا الجانب لعبت وتلعب دورها كاملا في ضمان التواصل الفعال بين الإدارة والمرتفق.

وبالموازاة مع ذلك أريد أن أبلغ رسالة مفادها أن الوقت هو وقت عمل أكثر من أي شيء آخر، وهو ما يفرض علينا أن نشتغل برصانة مؤسسية، نعم لم نتواصل إعلاميا بالشكل الكافي حول مختلف المبادرات التي قمنا بها، ولكننا مقتنعين بفعالية هذه المقاربة على الأقل في هذه الظرفية التي تتطلب من الجميع التعاون والتضامن والتعبئة من أجل الاستماع للمواطن والتنبيه إلى التحديات والبحث عن عناصر صياغة الحلول الأمثل بما يخدم مصالحه وتجويد خدمة المرفق العام.

وعموما يمكنني أن أؤكد لك أن الدفاع عن عدالة الاستفادة من الحقوق والحرص على المساواة في الخضوع للالتزامات شكّل مجالا حيويا لتدخلات المؤسسة خلال هذه المرحلة، بالاشتغال على عدد من التظلمات التي توصلت بها في علاقة بظروف الحجر الصحي والطوارئ الصحية وما صاحبهما وما أعقبهما من تدابير، أو على ما رصدناه من خلال المبادرة التلقائية واليقظة المؤسساتية من مواضيع تتطلب تدخل المؤسسة، وهو ما أتاح لنا فرصة استخراج مؤشرات قوية لتصنيف المجالات الارتفاقية المعنية أكثر بتظلمات المواطنين من قبيل: الصحة والتعليم، والدعم والتنقل.

نعم هناك مجهود واضح بذلته الإدارة في هذه المجالات، لكن هناك أيضا انتظارات أكبر للمواطنين وهو ما يستدعي الكثير من الجهد.

كود: واش ممكن تقربو الرأي العام ممّا قامت به مؤسستكم باش تدفاع عن الحقوق فهاد الظروف؟

وسيط المملكة: أعتقد أن ما يجب أن أركز عليه في هذا الأمر يتجاوز تعداد ما قامت به المؤسسة من تدابير لضمان قربها من المواطن واستدامة خدماتها في أوج حالة الطوارئ الصحية، لأننا نعتبر أن كل ما تم توفيره من خدمات هو خيار استراتيجي يحكمه هدف “القرب من المواطن”.

لكن يهمني أن أشير هنا إلى كون وظيفة الرصد والتتبع والتواصل مع الإدارة في شأن ما يتم الوقوف عليه أطر بشكل واضح تدخلات وسيط المملكة، لدى السيد رئيس الحكومة، طبعا بنوع من المسؤولية والموضوعية المهنية، وأيضا بنوع من الإيمان بضرورة الالتزام بالتعاون في تلك الظرفية الصعبة، من أجل التدارك والتوجيه، والتقويم.

وعموما يمكنني أن أؤكد أن جل المواضيع التي شكلت مجالا للنقاش العمومي، شكلت أيضا موضوع مراسلات وتقارير مرفوعة للسيد رئيس الحكومة من قبيل الحق في الصحة، والعدالة في التعليم عن بعد، وموضوع شواهد المغادرة، والحق في التنقل، ومبدأ المساواة والإنصاف وإعطاء الأولوية في كل إجراء للفئات التي تعيش أوضاعا صعبة من جراء الإعاقة أو السن أو الهجرة …، وكذا ضرورة الانسجام بين التدابير التنظيمية التي تتخذها الحكومة وتوفير مستلزمات ومتطلبات إعمالها وتعميمها، وعدم التمييز في الاستفادة من خدمات المرافق العمومية.

هدفنا الأساسي أن تكون الإجراءات والتدابير المتخذة ليست ضامنة فقط للحقوق ولكن مطبوعة أيضًا بالإنصاف في الحصول على هذه الحقوق ولا سيما بالنسبة للفئات الهشة أو تلك التي تعيش ظروفا صعبة، من أجل تجنب أي توترات اجتماعية ضارة بالأمن العام أو بالسلم الاجتماعي.

موضوعات أخرى

25/10/2020 00:00

منظمة الصحة العالمية: العيالات الحاملات والناس الكبار هما اللي خاصهم ياخدو اللوالة “لقاح الإنفلونزا” فزمان كورونا