قررت وزارة التربية والتعليم في فرنسا ر إدراج اللغة العربية بشكل رسمي في المناهج ابتداء من العام المقبل 2017، وسيتمكن التلاميذ الفرنسيون من اختيارها كلغة أجنبية.

وقالت وزيرة التعليم الفرنسية نجاة فالو بلقاسم، ذات الأصول المغربية، إن “تعليم اللغة العربية من الآن فصاعداً سيدمج داخل المنظومة التربوية والتعليمية الفرنسية”.

وأشارت الوزيرة إلى أنّه سيتمّ تقييم عمل المدرسين كباقي الأساتذة للغات الأخرى، وسيحضرون دورات تدريبية وفق برنامج “بيداغوجي” محدد يسهر على تجهيزه مشرفون متخصّصون.

والبيداغوجي – هو الجانب التربوي من التعليم من كتب وأجهزة رقمية علمية تساعد التلميذ على تعلم اللغة إضافة إلى تدريب وتكوين المعلمين على أسس تربوية أوروبية من خلال دورات تدريبية خاصة في فرنسا.

وقال بشير العبيدي مدير المرصد الأوروبي لتعليم اللغة العربية في باريس في تصريح لـ” هافينغتون بوست عربي” إن “الخطوة إيجابية جداً وتنم عن استعداد رسمي لإعطاء اللغة العربية مكانتها في فرنسا بعد تهميش طالها سنين عديدة”.