الرئيسية > آش واقع > بعد خلافاته مع بنعبد الله..ها خلفيات استقالة المنصوري بمراكش والتحاق العشرات من “البي بي اس” بالاتحاد الاشتراكي
17/10/2020 11:30 آش واقع

بعد خلافاته مع بنعبد الله..ها خلفيات استقالة المنصوري بمراكش والتحاق العشرات من “البي بي اس” بالاتحاد الاشتراكي

بعد خلافاته مع بنعبد الله..ها خلفيات استقالة المنصوري بمراكش والتحاق العشرات من “البي بي اس” بالاتحاد الاشتراكي

هشام أعناجي ــ كود الرباط//

كشفت مصادر مطلعة لـ”كود” عن حقائق جديدة حول استقطاب حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، للعشرات من أعضاء وقادة حزب التقدم والاشتراكية في جهة مراكش.

وقال مصدر قيادي من البي بي اس لـ”كود” :”الحديث عن أعداد هائلة غادرت البي بي اس نحو الاتحاد لا علاقة لها بالواقع، لأنه المغادرين لا يتجاوزوا 12 فردا”. مضيفا أن “الحديث عن 1500 منخرط التحقوا بالاتحاد مجرد أوهام لأن وثائق المؤتمر الأخير تؤكد أن عدد منخرطي الحزب بمراكش هو 300، وكيفاش دارو لـ1500″.

وحسب مصادر داخل حزب التقدم والاشتراكي، فإن استقالة أحمد المنصوري من منصب الكاتب الجهوي لحزب التقدم والاشتراكية بجهة مراكش اسفي، جاءت بعد مسار طويل من الخلافات مع المكتب السياسي للحزب، خصوصا بعدما طالب من نبيل بنعبد الله إلحاقه بالمكتب السياسي”.

قصة استقالة المنصوري والتحاقه بحزب لشكر، بدأت منذ رفض بنعبد الله إلحاقه إلى المكتب السياسي.

الطبيب المنصوري، بدأت رحلته في تسلق السلم التنظيمي في حزب التقدم والاشتراكية قبل أربع سنوات، حيث بدأ في منصب المسؤول الإقليمي للحزب بمراكش، ثم صعد إلى منصب الكاتب الجهوي.

وحسب ذات المصادر فإن “صعود المنصوري إلى مسؤولية الكاتب الجهوي للحزب، دفع بقيادة البي بي اس إلى تنبيهه بأن الجمع بين الكاتب الإقليمي والجهوي في نفس الوقت يتعارض مع القوانين الداخلية وقيم الحزب، مما دفع إلى اقتراح زوجته في منصب الكاتب الإقليمي”.

لكن “فيثو” بنعبد الله، وراء عدم تمكين زوجة المنصوري في منصب الكاتب الإقليمي، بسبب تصاعد الغضب داخل فرع الحزب.

بل أكثر من ذلك، قام المنصوري بتنصيب إحدى المستخدمات لديه، في مسؤولية الكاتبة الاقليمي للحزب بمراكش.

وعندما اجتاز المنصوري ثلاث سنوات من التحاقه بالحزب، تقول نفس الرواية داخل الحزب، عبر عن رغبته للانضمام للمكتب السياسي، وهو ما واجهه بنعبد الله بالرفض.

لكن النقطة التي أفاضت الكأس، يقول مصدر مطلع لـ”كود”، هي دخول المنصوري في صراعات داخلية مع هيئات الحزب الموازية أو التابعة له، خصوصا فروع الحزب بالصويرة والقلعة وأقاليم أخرى.

إضافة إلى ذلك، دخل المنصوري في مناوشات مع المكتب الوطني للشبيبة الاشتراكية، وهو ما زاد الطينة بلة.

 

وافادت ذات المصادر أن التحاق المنصوري بالاتحاد الاشتراكي ساعد في عودة الحيوية للبي بي اس بمراكش، مضيفة أن “هناك رغبة لعدد من كبير من أطر ومؤسسي الحزب بالعودة بعد رحيل المنصوري”.

ومن المرتقب أن يفتتح الكاتب الأول لحزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ادريس لشكر، مقرا جديدا لحزبه بمراكش، بحضور المنصوري.

موضوعات أخرى

03/12/2021 19:30

على زواج رجال التعليم ولفقها بالدريات القاصرات.. عصيد لـ”كَود”: كاين استعمال الدين لتبرير هاد الظاهرة والدراسة اللي تدارت مهمة وخاص ننطالقو منها لمحاربة هادشي مع تأهيل فقهاء وأئمة تنويريين