أنس العمري///

بعد “حنان غو”، تستعد قبيلة الصحافيين لتحميل التطبيق نفسه تحت اسمه جديد ألا وهو “البقالي غو”، بعد أن سار عبد الله البقالي على النهج نفسه وأخلف بدوره الموعد، اليوم الجمعة، مع “خدام السلطة الرابعة” لتسليمهم الشيكات المتعلقة بالدعم التكميلي الخاص بالصحافة المكتوبة.

فمقربون من رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية سبق أن أسروا للصحافيين المستفيدين، وفق ما أكده عدد منهم لـ “كود”، أنهم سيتسلمون، حسب ما أكده لهم البقالي شخصيا، الشيكات اليوم، قبل أن يجدوا نفسهم أنهم يعيشون السيناريو نفسه الذي عاشوه مع حنان رحاب. الصحافيين صبحو مربعين اليوم كيتساينو في الشيكات وسط تناسل شكوك حول ما إذا كانت فعلا ستجد طريقها إلى جيوبهم.

هذه التصرفات خلقت حالة من الغليان في أوساط الصحافيين، الذين لم يجدوا من وسيلة لبلع هذه “المقالب النقابية” سوى بتوظيف لغة السخرية من واقعهم الذي يتحملون فيهم كامل المسؤولية، على اعتبار أنهم لم يختاروا سلك “طريق زعير” التي تدخلهم إلى “نادي خدام الدولة” بلا انخراط ولا هم يحزنون ولا حتى انتظار قد يصل نصف سنة من أجل تسلم “الإحسان” الوزاري النقابي.