الرئيسية > آش واقع > بعد تعيين وزير خارجية جديد. واش غاترجع العلاقات مزيانة بين المغرب واسبانيا؟
12/07/2021 11:33 آش واقع

بعد تعيين وزير خارجية جديد. واش غاترجع العلاقات مزيانة بين المغرب واسبانيا؟

بعد تعيين وزير خارجية جديد. واش غاترجع العلاقات مزيانة بين المغرب واسبانيا؟

يونس أفطيط-كود///

على عكس ما يتم تداوله من ان وزير خارجية اسبانيا، سيقوم بزيارة للمغرب، فإن ما ذكرته وسائل الاعلام الاسبانية هو أن خوسي مانويل الباريس سيكون من الضروري عليه ان يزور المغرب في اول خروج له خارج إسبانيا، وذلك لكون هذه عادة وزراء الخارجية الاسبان، وثانيا لكونها زيارة ضرورية لإنهاء الازمة الباردة بين البلدين.

الاسبان يعلمون جيدا ان إخراج أرانتشا لايا من الحكومة، لن ينهي الازمة، لكنه قد يفتح بابا جديدا بين البلدين، من اجل الدخول في حوار دبلوماسي جاد ينهي الازمة مع تقديم ضمانات ان اسبانيا لن تعاكس المغرب مجددا ولن تكون ضد وحدته الترابية في الخفاء، ومعه شكليا في العلن.

المشكل بين إسبانيا والمغرب، كانت وزيرة الخارجية السابقة، جزء منه بسبب إدخالها ابراهيم غالي لاسبانيا بجواز مزور، لكنها لم تكن كل المشكل، ذلك ان الاسبان يرفضون ان تعترف امريكا بمغربية الصحراء، ولا يؤيدون البتة مشروع الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب، في الوقت الذي رفض المغرب استقلال كتالونيا، وأعلن دعمه المطلق لوحدة اسبانيا.

تعيين وزير خارجية جديد صديق للمغرب، يعني ان المفاوضات التي فشلت سابقا ستبدأ بشكل جديد، وبنظرة جديدة، وان الاسبان يعرفون الآن نقط الخلاف بين البلدين وسيتناقشون حولها.

هل سينجح الباريس في هذا الامتحان ام لا، هذا شأن لا يعني المغرب، لأن ما يعني المغرب هو الدفاع عن وحدته الترابية، ولن يتنازل في المفاوضات كما لم يفعل في التي سبقت.

موضوعات أخرى

31/07/2021 11:30

فوضى كبيرة فـ قطاع النقل.. ارتفاع صاروخي فـ الأسعار ورئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك لـ”كَود”: الأثمان المحددة فـ القانون ما كاتحتارمش

31/07/2021 11:00

شوف البؤس والانحطاط والتجني وقلة الترابي وانعدام الأخلاق والمبادئ والفقر الحقوقي والانساني لي وصلات ليهم الجمعية المغربية لحقوق الانسان لي من بعد ماتحولات لحانوت ديال تاعطايت هاهي دابا كتحول لمحكمة تفتيش وباغا تدعي قضائيا موقع كود