عن المساء:

يبدو أن متاعب محمد حصاد والعربي بن الشيخ لن تتوقف عند حدود إعفائهما من منصبيهما بعد أن تفجرت فضيحة مدوية تتعلق بجودة الطاولات المدرسية التي تعهد المسؤولان الحكوميان السابقان بإنجاز 350 ألفا منها، في إطار أكبر صفقة جرت دفعة واحدة بقيمة تناهز 100 مليار سنتيم.

مصادر جد مطلعة كشفت أن الصفقة شابتها صعوبات كثيرة، فرضت عدم الالتزام بالوقت المحدد لتوزيع الطاولات على المؤسسات التعليمية مع بداية الدخول المدرسي قبل أن يتم الشروع في الأسابيع المقبلة في توزيع الدفعة الأولى، التي كشفت تعرض عدد من الطاولات للتلف السريع خلال عملية النقل، وقبل استغلالها فعليا، بسبب طبيعة المداة الخام المستعملة في تصنيعها، وكذا جودة التركيب الذي تم بمعاهد التكوين المهني.