عمـر المزيـن – كود///

رفض مصطفى بنعلي الأمين العام لحزب جبهة القوى الديمقراطية، في اتصال أجرته معه “كود”، الرد على الاتهامات التي تضمنتها شكاية مجهولة توصلت بها رئاسة النيابة العامة في مواجهته، وأحيلت قبل أيام قليلة على أنظار الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستائناف بالرباط للاختصاص.

وأضاف: “هذا إجراء عادي وداك الاتهامات توجهات ليها من شخص مطرود من الحزب ومن جميع أجهزته، وانهار تحرك النيابة العامة المتابعة في حقي وتوجه ليا الاتهامات عاد نقدر نجاوب على هادشي”.

وزاد بنعلي قائلاً: “هذه الشكاية كيدية وهي وإن كانت من مجهول فصاحبها معروف، طرد من الحزب فلجأ إلى أساليب التشهير، بما فيها الصحافة غير الجادة، وردي عليها هو راجع اختصاصات وتقارير المجلس الأعلى للحسابات فهو لا يترك مهمة تدقيق حسابات الأحزاب السياسية وفحص نفقاتها، التي تناط به طبقا لأحكام الفصل 147 من الدستور ليمارسها المجهول”.

وكانت مصادر “كود” قد أكدت أن الشكاية المجهولة توجد حاليا قيد الدراسة، في انتظار فتح الأبحاث التمهيدية بشأنها والاستماع إلى جميع الأطراف ذات الصلة.

الشكاية، وفق ما علمته “كود”، تضمنت اتهامات خطيرة على مالية حزب “الزيتونة”، خاصة ما يتعلق بحساب لسنة 2016 الى سنة 2022، حيث طالب الجهة المشتكية بالتدقيق في نفقات خانة التنقلات والاستقبالات لرسم سنة 2019 وتقديم الوثائق المحاسباتية و خانة الأتعاب، مع معرفة المحامي المستفيد ومرجع الملف.

كما دعت إلى معرفة بنية مبلغ 18817،00 درهم  الموضوع بخانة الإيجار لرسم سنة 2020 بالوثائق المحاسباتية وشكلها القانوني، ومعرفة أصول الحزب كأسهم شركة المنعطف كمورد ذاتي وأجهزته كأصل ثابت للمجلس الأعلى للحسابات، كما تضمنت اتهامات حول عقار مكترى.