الوالي الزاز -كود- العيون///
[email protected]

يزور وزير الشؤون الخارجية الجزائرية، أحمد عطاف، النمسا في إطار زيارة رسمية إلتقى خلالها مسؤولين نمساويين على غرار وزير الشؤون الخارجية النمساوية، ألكسندر شالينبيرگ.

وفشل وزير الشؤون الخارجية الجزائرية، أحمد عطاف، خلال لقائه بنظيره النمساوي في إنتزاع موقف رسمي من الحكومة النمساوية يتماشى مع تصور الجزائر لنزاع الصحراء ويدعم البوليساريو، وذلك في سياق سعي النمسا للوقوف على الحياد فيما يتعلق بالنزاع وتوجسها من ردة فعل مغربية قد تؤثر على علاقات الجانبين، لاسيما على ضوء إعتبار النزاع ثانويا بالنسبة للحكومة النمساوية.

ولجأ وزير الخارجية الجزائرية، أحمد عطاف، بعد فشله في إنتزاع موقف نمساوي محابي لبلده، إلى عقد مباحثات مع رئيسة مجموعة الصداقة النمساوية مع جبهة البوليساريو، كارين شيلا، والتي تضم برلمانيين مغمورين يعدون على رؤوس الأصابع ودون تأثير في البرلمان النمساوي والبرلمان الأوروبي.

وإستعرض الحانبان خلال هذا اللقاء تطورات نزاع الصحراء إنطلاقا من وجهة نظر جزائرية، حيث تعهد وزير الخارجية الجزائرية بمواصلة دعم هذه المجموعة وتوفير غطاء سياسي لها والتنسيق معها لدعم جبهة البوليساريو.