عمـر المزيـن – الرباط//

اعتبر النائب البرلماني المنتمي للحزب الاشتراكي الموحد، مصطفى شناوي، ما عبر عنه القائد الميداني لـ”حراك الريف”، ناصر الزفزافي، أثناء مثوله أمام المحكمة، من قبيل الإهانة و التعذيب هو ومعتقلو “حراك الريف” “يعد أمر خطير للغاية يذكرنا بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان التي مورست خلال سنوات الرصاص”.

وأضافت رسالة البرلماني شناوي، توصّلت “كود” بنسخة منها: “ما عبر عنه الزفزافي منافي لمقتضيات الدستور وكل مواثيق حقوق الانسان والاتفاقيات المناهضة للتعذيب التي صادقت عليها الدولة المغربية”.

وزاد البرلماني مخاطبا مصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان: “إن ما وقع الآن ليؤكد المنحى التراجعي عن احترام حقوق الانسان الذي تيسر فيه حكومتكم والذي عبرت عن قلقها بشأنه منظمات و هيئات مكلفة بحقوق الانسان”.

وساءل البرلماني شناوي الوزير الرميد، حسب ذات الوثيقة، عن الإجراءات التي يعتزمون القيام بها للحد من “الانتهاكات وضمان احترام حقوق الانسان والقطع مع التعذيب وترتيب الجزاءات على من يمارسه وعدم العودة الى سلوكات سنوات الرصاص.