گود سبور //

عرف ماتش فينال كاس العرش بين الرجاء الرياضي والجيش الملكي البارح الاثنين فتيران أكادير، ظروف تنظيمية مزيانة ومنها الجانب الإعلامي، حيث الصحافيين خدمو مزيان ومرتاحين وما كانوش وسطهم المتطفلين.

سهر الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين برئاسة إدريس شحتان، على تنظيم حضور الصحافيين والمصورين المعتمدين والحاملين لبطاقة المجلس الوطني للصحافة لنهائي كاس العرش، كان عندو تأثير إيجابي بزاف على عمل الصحافيين اللي حضرو فهاد الماتش وعلى المردود ديالهم، حيث لقاو أجواء ملائمة للعمل. وساهمت الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين بتنسيقها مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فتأطير الصحافيين اللي حضرو للفينال، خصوصا أنها سدات الطريق على المتطفلين اللي كانو دائما كايزاحمو الصحافيين المهنيين وما كايخليوهمش يخدمو فخاطرهم ويقدمو منتوج مزيان للمتلقي. وعبر عدد من الصحافيين اللي حضرو فينال كاس العرش بين الرجاء الرياضي والجيش الملكي، على الفرحة ديالهم بالأجواء التنظيمية وارتياحهم حيث لقاو ظروف مزيانة فين يخدمو فمرافق الصحافة فتيران أكادير، خصوصا وأن حضور اللقاء كان منحصر على الصحافيين المهنيين اللي جايين يخدمو ويمثلو مؤسساتهم المهنية فقط، عكس داكشي اللي كان من قبل ملي كانو كايجيو المتطفلين على المهنة.

ومن شأن العمل اللي كيديروه الجمعية الوطني للإعلام والناشرين، يهز النيفو ديال الصحافة الرياضية المغربية، ويرقى بها إلى مستوى التطلعات، خصوصا وأن المغرب مقبل على مجموعة من التظاهرات الرياضية اللي خاص الإعلام الرياضية المغربي يواكبها من جميع النواحى ويكون فالمستوى حتى من الجهة التنظيمية.