الرئيسية > ميديا وثقافة > بالفرنساوية والإسبانية والنكَليزية.. هشام العلوي خرج كتاب جديد تيليشارجابل فابور وقال: الإصدار كيعكس هاجسنا المشترك فـ الديمقراطية – تدوينة
22/10/2021 16:00 ميديا وثقافة

بالفرنساوية والإسبانية والنكَليزية.. هشام العلوي خرج كتاب جديد تيليشارجابل فابور وقال: الإصدار كيعكس هاجسنا المشترك فـ الديمقراطية – تدوينة

بالفرنساوية والإسبانية والنكَليزية.. هشام العلوي خرج كتاب جديد تيليشارجابل فابور وقال: الإصدار كيعكس هاجسنا المشترك فـ الديمقراطية – تدوينة

عمر المزين – كود //

أصدر هشام العلوي، ابن عم الملك محمد السادس، كتابا جديدا بعنوان “25 سنة، 25 فكرة، جيل لتغير العالم العربي”، وهو تجميع للمقالات التي نشرها في المجلة الشهرية لوموند دبلوماتيك طيلة 25 سنة الأخيرة من 1995 الى 2020.

وتم طبع الكتاب بثلاث لغات، وهي الفرنسية والإسبانية والانكَليزية. وقال هشام العلوي، في تقديم الكتاب عبر تدوينة في صفحته بموقع “فايسبوك”، بإن النسخة العربية ستكون جاهزة عما قريب.

ووافقت له مجلة “لوموند دبلوماتيك”على حقوق النشر مجانا. وبدوره أشار هشام العلوي إلى أن الكتاب موجود في النسخة الورقية والرقمية، رهن إشارة القراء والباحثين وباللغات الثلاث في الموقع : www.25ideas.net

وكان الأمير هشام العلوي قد بدأ  النشر في هذه المجلة بمقالات قبل تجربة التناوب مثل “أن تكون مواطنا في العالم العربي” سنة 1995 ثم “الملكية تتلمس طريقها نحو الإصلاح من أجل تأمين الانتقال الديمقراطي واستمرار العرش” سنة 1996.

ولاحقا، نشر مقالات عند وقوع المنعطفات الكبرى مثل رحيل الملك الحسن الثاني وتفجيرات 11 سبتمبر، ثم تفجيرات 16 مايو، وحرب العراق والربيع العربي مع التركيز المستمر على قضايا الحرية والديمقراطية والإصلاح والمساواة والكرامة وتجاوز  ما يسميه بالسلطوية.

واعتبر بأن هذا الكتاب يختزل ويعكس الهاجس المشترك لجيله وهو تحقيق الديمقراطية. وزاد في القول: “إن كان هذا الهدف المنشود مازال بعيد المنال، فهو لا يعني إخفاقنا، بل بالعكس ساهمنا جميعا في كشف مكامن الخلل وترسيخ الاقتناع بضرورة الإصلاح.  وجاء الآن دور جيل جديد، سيسير في هذا الدرب للالتحاق بركب الأمم الديمقراطية وبقطار التقدم والرقي”.

https://www.facebook.com/100008099924260/posts/3108070442806256/

موضوعات أخرى

30/11/2021 18:00

ماذا يعني “توقفت ” العدالة والتنمية عند زيارة وزير دفاع إسرائيل؟! الأمانة العامة تتأمل الزيارة وتراوغها وتنحني أمامها