هشام اعناجي كود الرباط//

توصلت “كود” بتفاصيل جديدة بخصوص حادثة انحراف قطار رقم 9 عن مساره في بوقنادل يوم 16 أكتوبر على الساعة 10 و20 دقيقة، وهو قطار يتسع لـ736 مقعد، وبلغ عدد الركاب فيه 140 شخصا.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية (7 قتلى و125 جريح سبعة منهم في حالة خطيرة)، فقد تكبدت مؤسسة الخليع خسائر مادية (المنشآت السككية على المقطع المعني، وحدتين للقطار من فئة طابقين).

وحكى الخليع في عرضه، مسار الواقعة، من حيث تراتب تتابع القطارات المنتظرة القادمة من الرباط (القطار المكوكي السريع رقم 5 وقطار الخط رقم 111، والقطار المكوكي السريع رقم 9).

بالنسبة للقطار السريع رقم 5 فقد مر من المكان على الساعة 9 و17 دقيقة، في السكة رقم 1، أما قطار الخط رقم 111 فمر من نفس المكان على الساعة 9،37 دقيقة، وغير السكة 1 الى السكة (البدل).

اما القطار 9 فقد اجتاز نقطة البدال ثم انحرف واصطدم بالقنطرة.

7 رافعات من أحجام مختلفة، و3 مجموعات الإضاءة للاشتغال ليلا، و30 شاحنة متنوعة الوظائف، 10 حافرات وضاغطات و20 آلة متنوعة الوظائف و210 متعاون مجند 24/22 ساعة، كل هذه كانت الوسائل اللوجيسيتيكية والبشرية التي سخرها مكتب الخليع بعد الحادث.

وكشف ربيع لخليع، المدير للمكتب الوطني للسكك الحديدية، في العرض الذي تم تقديمه أمام لجنة البنيات الأساسية بمجلس النواب، والذي حصلت “كود” على نسخة منه، أن حادث القطار رقم 9 ببوقنادل يظل من الحوادث النادرة بالشبكة الوطنية بالمقارنة مع الشبكات الأجنبية، مضيفا :”علما أت صفر حادث غير ممكن”.