ا ف ب ///

أصبح عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية فيرمونت بيتر ويلش أول سناتور ديمقراطي يطالب علانية الرئيس جو بايدن بالانسحاب من السباق الرئاسي “من أجل مصلحة البلاد”.

وفي مقال رأي نشرته صحيفة “واشنطن بوست”، دعا ويلش الرئيس بايدن إلى التنحي، معبرا عن قلقه من تزايد الخطر السياسي الذي يواجهه الديمقراطيون، حيث باتت الولايات التي كانت تعتبر معاقلهم تميل نحو الجانب الجمهوري.

تصاعد ضغوط الديمقراطيين

وانضم السناتور مايكل بينيت من كولورادو إلى ويلش في دعوته، مشيرا إلى أن بايدن سيخسر في الانتخابات، وقد يتسبب أيضا بخسارة الديمقراطيين في الكونغرس.

وقال بينيت لشبكة سي إن إن: “أعتقد أن دونالد ترامب على المسار الصحيح للفوز في هذه الانتخابات”، مضيفا أن البيت الأبيض لم يقدم أي دليل على وجود خطة للفوز في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر.

وبينما يحاول بايدن، البالغ من العمر 81 عاما، إظهار مهاراته القيادية خلال قمة حلف شمال الأطلسي في واشنطن، تواجهه ضغوط داخلية متزايدة للاستقالة بعد أدائه الكارثي في المناظرة ضد دونالد ترامب.