الرئيسية > آراء > انفراد. حوار مع كورونا! “ما يحول دون دخولي إلى المغرب هو الدكتور محمد الفايد”
26/02/2020 15:00 آراء

انفراد. حوار مع كورونا! “ما يحول دون دخولي إلى المغرب هو الدكتور محمد الفايد”

انفراد. حوار مع كورونا! “ما يحول دون دخولي إلى المغرب هو الدكتور محمد الفايد”

حميد زيد – كود//

كود. ما رأيك سيدة كورونا في المغرب؟

كورونا. لم أر شعبا مثل الشعب المغربي. وفي الوقت الذي أحصد فيه الأرواح. وفي وقت أنتشر فيه. وأزحف. ويصيب فيروسي كل العالم. تغنون أنتم عني.

كود. كيف ذلك؟

كورونا. ألم تسمعوا تلك الأغنية في الفيسبوك. بل إنهم صوروها أيضا على طريقة الفيديو كليب. مستعينين بأطفال مغاربة. حقا. إنكم استثنائيون في كل شيء. كأنكم غير معنيين بالخطر الذي أشكله عليكم.

كود. وما الذي يزعجك في الأمر؟

كورونا. لامبالاتكم قاتلة. وتعاملكم معي أيها المغاربة مستفز. وقد تفرجت في ذلك المهاجر المغربي في تورينو الإيطالية. وبدل الكمامة غطى وجهه بكيلوت. هذا لا يليق. وفيه ميوعة. وفيه تعامل غير جدي معي. فأنا وباء. أنا من يهدد العالم اليوم. أنا موضوع الساعة. بينما أنتم تسخرون مني. وتتعاملون معي بخفة لا توصف. وتضحكون.

كود. هل من الممكن أن توضحي هذه النقطة أكثر لقراء كود؟

كورونا. أنا هي. أنا هي كورونا. أنا نجمة الأمراض والفيروسات. أنا واضحة. وقد هالني هذا الاستهتار المغربي. وفي وقت يعم الهلع كل العالم. رأيت عندكم أغنية عني يؤديها مجموعة من الأطفال. هل تفهون ماذا يعني الغناء عني. هل تفهمون. وفي وقت أشكل فيه خطرا على حياة الإنسان.
فإنكم تسخرون مني. وتغنون. وتصورون الكليبات. وتضعونها في الفيسبوك.
بينما أن جدية ولا أمزح. وأزحف كل يوم. وأتقدم. وأتجول في الكرة الأرضية. وأحصد الأرواح. أنا مثل الموت. بل أنا الموت بعينه. والحال أنكم لا تبالون. وما يستفزني أكثر هو توظيف الأطفال. وحتى أنا. وبكل الخطر الذي يكمن في. فلن أفكر في إقحام الصغار. ولن أوضح أكثر من ذلك.

كود. ماذا تعرفين عن المغرب؟

كورونا. قيل لي إنه مغربي. قيل لي إن الدكتور محمد الفايد منكم. وأرغب في أن أتأكد هل هو هنا.
هل خبير التغذية الذي يتوفر على علاج لكل الأمراض منكم. ويسكن بين ظهرانكيم.
لأني أرغب في التفاوض معه.
أريد أن أتصل به قبل أن يقضي علي.
وقبل أن يختطفه الصينيون. وقبل أن يحصل عليه الإيطاليون. وقبل أن يسرقه الإيرانيون.
فهو الوحيد القادر على  الحد من خطورتي. وهو الذي يحول بيني وبينكم.

كود. وهل بسبب الدكتور الفايد مازلت مترددة في الدخول إلى المغرب؟

كورونا. أنا قريبة. ومتوفرة في إيطاليا. وفي جزر الكناري. وفي الجزائر. وأطوق المغرب من كل جانب. لكني خائفة منه. وقد لاحظت أنكم مطمئنون لأنه معكم. وأنكم غير خائفين لأنه مغربي.
وما يثيرني أنه مختف عن الأنظار. وأخشى أن يعالجني بالكروية والسانوج وحبة حلاوة. أو يكشف عني باعتباري مؤامرة. ويتهمني بالعلمانية كما فعل مع صديقي السرطان. ويفضحني أمام من هب ودب من الفيروسات.

كود. لكن كثيرين يعتبرون الفايد مشعوذا ويقتحم مجالا ليس من اختصاصه ؟

كورونا. اسمحوا لي أن أطرح عليكم بدوري سؤالا. لكن أين هو الدكتور محمد الفايد. ولماذا هو مختف عن الأنظار. وأليس هذا فخا منصوبا لي. وبمجرد أن أدخل ينقض علي.

كود. كلمة أخيرة توجهينها للمغاربة!

كورونا. أنصح المغاربة بأن يتعاملوا معي بجدية. فأنا قريبة منهم. وبمقدوري أن أكون حاضرة في كل الدول. وفليس كل الموضوعات تقبل أن نتناولها بخفة.
واعذروني. فحتى هذا الحوار يبدو لي غير مسؤول.  وهل توجد صحافة جادة تحاور فيروسا خطيرا. والكارثة أنككم تضحكون.  وبينما القيامة قريبة. وبينما هناك استنفار في العالم كله.  والاقتصاد ينهار ويصاب هو الآخر بعدواي. لم تجدوا من حل إلا الغناء. غريب شأنكم حقا أيها المغاربة.
وما يشفع لكم هو وجود الدكتور الفايد بينكم. ولو لم يكن منكم. ولو لم تكونوا تحت حمايته. وحماية نصائحه. ووصفاته. لأهلكتكم واحدا واحدا. ولأصبت ذلك الشخص الذي قرر أن يلحن ويكتب كلمات أغنية عني. ويصورها على طريقة الفيديو كليب. موظفا الأطفال.

موضوعات أخرى

01/04/2020 22:00

الدكتور خاتوف رئيس قسم الإنعاش بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس لـ”كود”: ها فوائد الدوا ديال “كورونا” -فيديو