الرئيسية > آش واقع > انفجار بيروت.. إيمانويل ماكرون: خاص نتحركو لمساعدة اللبنانيين ومستقبل لبنان على المحك
09/08/2020 19:30 آش واقع

انفجار بيروت.. إيمانويل ماكرون: خاص نتحركو لمساعدة اللبنانيين ومستقبل لبنان على المحك

انفجار بيروت.. إيمانويل ماكرون: خاص نتحركو لمساعدة اللبنانيين ومستقبل لبنان على المحك

بي بي سي//

دعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إلى اتخاذ تحرك عاجل لدعم لبنان، وذلك أثناء افتتاحه قمة دولية لحشد المساعدات بعد خمسة أيام من الانفجار المدمر الذي ضرب بيروت.

وشدد ماكرون على ضرورة توصيل المساعدات إلى الشعب اللبناني على نحو فعّال.

ويقدر مسؤولون حجم الخسائر التي تسبب فيها الانفجار، الذي حدث بمخزن يحتوي على ألفي طن من نترات الأمونيوم، بما يصل إلى 15 مليار دولار.

وأدى الانفجار إلى مقتل 158 شخصا وإصابة 6 آلاف آخرين، وتشريد 300 ألف شخص. واتضح أن نترات الأمونيوم ظلت في مستودع طيلة 6 سنوات على الرغم من تحذيرات متكررة من الخطورة التي تشكلها.

وأججت الكارثة حالة من الغضب تجاه ما يرى كثيرون أنه فساد وعدم كفاءة في صفوف الحكومة، وذلك وسط أزمة اقتصادية ووباء فيروس كورونا.

قال ماكرون، متحدثا من مقر الإقامة الرئاسي الصيفي بجنوب فرنسا، إن “الهدف اليوم هو التحرك على نحو عاجل وفعّال لتنسيق مساعداتنا على الأرض بحيث تذهب إلى الشعب اللبناني بأفضل فعالية ممكنة”.

كما قال للزعماء المشاركين في القمة إن من الضروري تقديم دعم دولي لتحقيق محايد ومستقل وذي مصداقية في كيفية حدوث الكارثة. وقد استبعد الرئيس اللبناني، ميشال عون، في وقت سابق إجراء تحقيق دولي.

وفي إشارة إلى مظاهرات يوم السبت، قال الرئيس الفرنسي إن الأمر بيد الحكومة اللبنانية “للاستجابة للمطالب التي يعبر عنها اللبنانيون في الوقت الراهن، على نحو مشروع، في شوارع بيروت”.

لكنه شدد في الوقت نفسه على ضرورة ألا يسود العنف أو الفوضى، قائلا إن “مستقبل لبنان على المحك”.

ويشارك في القمة ممثلون عن دول بالاتحاد الأوروبي وكذلك الصين وروسيا ومصر والأردن وبريطانيا. كما وجهت دعوات إلى العديد من الدول الأخرى. وهناك أيضا ممثلون عن الأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي والصليب الأحمر وجامعة الدول العربية.

وقالت الأمم المتحدة إن هناك حاجة لجمع ما يزيد على 100 مليون دولار لكل من المساعدات الإنسانية الطارئة، مثل الغذاء والمياه، والمساعدات طويلة الأمد لإعادة إعمار البنية التحتية، بما في ذلك المستشفيات والمدارس.

وفي سلسلة من التغريدات بموقع تويتر، قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه ناقش “الكارثة” التي حدثت في بيروت مع ماكرون، وأنه يعتزم المشاركة في القمة.

وتعهدت عدة دول بالفعل بتقديم مساعدات بملايين الدولارات، وأرسلت سفنا وفرقا وتجهيزات طبية.

ومازال العديد من المساكن بدون ماء ولا كهرباء، وهناك مخاوف متزايدة من ندرة الأغذية، بالإضافة إلى ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، وهو ما يشكل عائقا أكبر على كاهل المستشفيات.

موضوعات أخرى

24/09/2020 21:30

العلمي حدد خطة الانعاش الصناعي 2021/2023: استكشاف اسواق جديدة وجعل المغرب قاعدة عالمية اكثر تنافسية تجاه اوربا والاعتماد الطاقات البديلة

24/09/2020 20:30

حصيلة كورونا فالأقاليم والجهات اليوم: 994 تصابو و13 ماتو فكازا سطات.. والاصابات ارتفعات فسوس بسبب بؤرة فإنزكَان.. و217 تشافاو فدرعة تافيلالت