الرئيسية > آش واقع > انتخاب خمس دول جداد بمجلس الأمن الدولي وها مواقفها من نزاع الصحرا
19/06/2020 15:30 آش واقع

انتخاب خمس دول جداد بمجلس الأمن الدولي وها مواقفها من نزاع الصحرا

انتخاب خمس دول جداد بمجلس الأمن الدولي وها مواقفها من نزاع الصحرا

محمود الركيبي – مكتب العيون //

أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، انتاخبوا أمس الخميس، 5 ديال الأعضاء جداد غير دائمين بمجلس الأمن الدولي لعامي 2021، 2022، وأعلنت الجمعية العامة، فوز كل من النرويج وايرلندا والمكسيك وكينيا والهند بمقاعد غير دائمة في مجلس الأمن.

وبدخول هاد الدول الى مجلس الامن كأعضاء غير دائمين، يطرح التساؤل بخصوص مواقفها من نزاع الصحراء:

*كينيا: سارعت جبهة البوليساريو إلى التهليل لفوزها على جيبوتي بسبب موقف هذه الأخيرة الواضح من نزاع الصحراء الداعم لوحدة المملكة الترابية والذي ترجمته بفتحها مؤخرا لقنصلية عامة بمدينة الداخلة، فإن هذا البلد الأنجلوساكسوني المتواجد في شرق القارة الأفريقية، سبق له أن أعترف سنة 2005 بجبهة البوليساريو ثم عاد وسحب هذا الاعتراف في 2006، ليعود بعد ذلك ليعلن إعادة هذا الاعتراف سنة 2013، ومعروف بانحيازه لمحور الجزائر وجنوب أفريقيا داخل الاتحاد الافريقي.

*الهند: هاد البلد ومنذ اعلانه سحب اعترافه بالبوليساريو سنة 2000، لم يسجل له اي موقف معادي لمصالح المملكة، حيث ظل موقفه منسجما مع قرارات الشرعية الدولية والداعية إلى إيجاد حل سياسي متوافق عليه بشأن النزاع الإقليمي حول الصحراء، كما أن العلاقات الثنائية المغربية الهندية شهدت تطورا كبيرا ونموا ملحوظا، وظل البلدان يتمتعان بعلاقات ودية على مدى سنوات.

*ايرلندا: علاقات هاد البلد مع المملكة مرت بفترة توتر ديبلوماسي، وصل حد استدعاء الرباط سفيرها في دبلن للتشاور في سنة 2012، احتجاجا على استقبال رئيس إيرلندا مايكل دي هيغنيز لزعيم البوليساريو الراحل محمد عبد العزيز، إلا أن العلاقات شهدت بعض التحسن، حيث قررت دبلن افتتاح سفارة لها في الرباط، لتعلن بذلك بداية فصل جديد في العلاقات مع المغرب، حيث تشير التحركات الدبلوماسية والثقافية للبلدين، إلى وجود رغبة مشتركة من أجل تجاوز الخلافات، والرقي بالعلاقات الثنائية نحو الأفضل.

:النرويج: كتعتبر احدى دول شمال القارة الاوروبية، والعضو بالاتحاد الاوروبي، ورغم بعض مواقف خارجيتها العدائية للمملكة، خاصة في تبنيها لأطروحة البوليساريو في مجال حقوق الانسان، فيبدو أن مواقفها ستكون منسجمة مع مواقف المجموعة الاوروبية الداعمة لجهود الأمم المتحدة لايجاد حل سياسي لهذا النزاع.

*المكسيك: كيعتبر من البلدان بالقارة الأمريكية التي تعترف بجبهة البوليساريو منذ سنة 1979، وترتبط معها بعلاقات ديبلوماسية، إلا أن مواقفه من النزاع ظلت تسير في اتجاه إيجاد حل سياسي مقبول من الأطراف، وهو الموقف الذي أعلنه وزير خارجيتها أمام الاجتماع الأخير للجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، حين عبر عن دعم بلاده لإيجاد حل “سياسي عادل ودائم ومقبول من الأطراف” لنزاع الصحراء، كما دعا الأطراف المعنية إلى مواصلة الالتزام بهذا المسار من أجل التوصل إلى توافق والمضي قدما نحو حل يحظى بقبول الجميع، وهي لغة لطالما عبرت البوليساريو عن انزعاجها منها، حيث ترافع هي وحلفاؤها عن الحل الوحيد القائم على الاستفتاء.

هذه الدول وابتداء من مطلع السنة القادمة، غادي ايجو بلاصة كل من بلجيكا وجمهورية الدومينيكان وألمانيا وإندونيسيا وجنوب إفريقيا، وهو ما يعني أن جبهة البوليساريو ستخسر أحد أهم المدافعين عن اطروحتها داخل مجلس الأمن وهي جنوب افريقيا، التي ظلت طيلة عضويتها بالمجلس أحد أبرز المنافحين عنها والمرافعين عن ادراج النزاع ضمن أجندته، رغم أنها فشلت في إقناعه بتبني مواقف في هذا الاتجاه، وظل نزاع الصحراء شبه مغيب عن أجندة المجلس بسبب فشل الأمين العام للأمم المتحدة والقوى الكبرى في تسمية مبعوث جديد إلى النزاع.

موضوعات أخرى

16/07/2020 15:49

ميدي 1 تي ڤي: طرد بلهيسي ما عندو علاقة بنشاطو النقابي وهاد اش دار والحكم بيناتنا القانون وعزيز فتحي: ادارة العار حولات القناة مسرح للانتقام